جوزيف بلاتر (رويترز-أرشيف)
رأى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جوزيف بلاتر أن جنوب أفريقيا ومصر قادرتان في المستقبل على تنظيم الألعاب الأولمبية بمجرد أن تقرر اللجنة الأولمبية الدولية سداد "دين قديم" تجاه القارة السمراء.
 
وقال بلاتر الأحد في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية من العاصمة الدانماركية كوبنهاغن حيث قامت اللجنة الأولمبية الدولية الجمعة الماضي باختيار ريو دي جانيرو البرازيلية للفوز بشرف استضافة أولمبياد 2016 لتذهب الدورة للمرة الأولى في التاريخ إلى أميركا الجنوبية إن "الخطوة المقبلة لا بد أن تكون ذهاب الدورة إلى أفريقيا".
 
وأضاف العضو في اللجنة الأولمبية الدولية فضلا عن ترؤسه للفيفا قائلا "إنني مقتنع بأنه بعد هذا الخروج الأول من النطاق الذي تنظم فيه الأولمبياد فإنه سيكون بمقدور أفريقيا تنظيم دورتها. علينا أن نقرأ الطالع لمعرفة إذا كان ذلك سيحدث في دورة 2020 لا بد أولا من تحديد المرشحين".
 
واعتبر أن "جنوب أفريقيا ومصر لديهما إمكانية"، مشيرا إلى أنه يعرف البلدين حق المعرفة، فجنوب أفريقيا ستستضيف من 11 يونيو/حزيران حتى 11 يوليو/ تموز المقبلين بطولة كأس العالم، فيما تحتضن مصر حاليا بطولة كأس العالم للشباب تحت 20 عاما.
 
في المقابل رأى بلاتر أن كينيا، التي أظهرت اهتماما بعدما علمت بنجاح ريو دي جانيرو، لا تبدو بديلا مناسبا حيث قال "كينيا لا يزال عليها بذل الجهد".
 
وأوضح "أن نظام تبادل التنظيم بين القارات الذي أقررناه بصورة مفاجئة في الفيفا تحول إلى موضوع مطروح لأولمبياد 2016".
 
واعتبر بلاتر أن تنظيم كأس العالم لكرة القدم أمر أصعب بكثير من استضافة دورة ألعاب أولمبية، لأن الأخيرة "صعوبتها الوحيدة تكمن في إقامة كل شيء في مدينة واحدة وفي تنظيم 28 بطولة عالم في نفس الوقت"، قبل أن يضيف "بيد أن المشكلات اللوجستية التي تطرأ أقل كثيرا من كأس العالم".
 
ويضم التاريخ الأولمبي، بما في ذلك دورة الألعاب الشتوية، تنظيم 30 دورة في أوروبا وخمس في آسيا واثنتين في الأوقيانوس و12 في أميركا الشمالية بينها ثمان في الولايات المتحدة.

المصدر : الألمانية