عمو بابا قاد العراق لثلاث بطولات خليجية سابقة (الجزيرة نت)

طارق أشقر- مسقط

أكد شيخ المدربين العراقيين عمو بابا أن أمل وصول المنتخب العراقي للدور نصف النهائي وحتى تحديد مصير البقاء في منافسات الدورة الحالية، مرهون بمدى إمكانيته في الفوز على المنتخب العماني في مباراة اليوم الأربعاء، واصفا الأخير بالقوي جدا.

وتوقع عمو بابا في حديث للجزيرة نت أن يكرس المنتخب العراقي جهده في مباراة الأربعاء في افتتاح الجولة الثانية للمجموعة الأولى ليتفادى أي خسارة، لأن الفوز على منتخب عمان سيمنحه بارقة أمل في فوز آخر مطلوب بالضرورة على الكويت.

وعن مدى تأثير غياب اللاعبين هيثم كاظم ونور صبري وعلي رحيمة بسبب الطرد والحرمان، ونشأت أكرم وباسم عباس بسبب الإصابة، على مستوى أداء المنتخب، قال عمو بابا إن هؤلاء اللاعبين جيدون وقدموا الكثير للكرة العراقية لكن الاحتياط يعج باللاعبين البارزين الذين تبدو الفرصة سانحة أمامهم لإثبات جدارتهم.

وحول تقييمه لأداء المنتخب العراقي أمام البحرين في اليوم الأول من البطولة والتي خسرها بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، قال عمو بابا إن مستوى المنتخب لم يكن مقنعا بالمرة، مشيرا إلى أن هناك أسبابا تقف وراء ذلك، مستشهدا بهذا الصدد بقول نابليون إن "الفوز آباؤه كثيرون، لكن الخسارة دائما يتيمة".

وأضاف أنه يتفق مع هذه المقولة، وتجربته تقول دائما الخسارة في كرة القدم يكون ضحيتها المدرب الذي غالبا ما تشير إليه أصابع الاتهام، وبالتالي لا بد من مراجعة لمعرفة سبب ضعف أداء المنتخب في المباراة السابقة، فهل هم المحترفون أم إدارة المنتخب أم الكادر التدريبي؟

تجدر الإشارة إلى أن عمو بابا سبق له الفوز مع المنتخب العراقي بثلاث بطولات في دورات الخليج وهي خليجي 5 بالعراق عام 1979، وخليجي 7 عام 1984 التي أقيمت بسلطنة عمان، وخليجي 9 عام 1988 بالمملكة العربية السعودية.

نسيان الخسارة

سعد عطية دعا اللاعبين العراقيين للتركيز على المباريات القادمة (الجزيرة نت)
ومن جانبه قال المدافع العراقي سعد عطية إن الخسارة أمام البحرين أجبرت إدارة المنتخب على إعادة ترتيب الفريق ولا بد من نسيان ما حدث مع ضرورة التركيز على المباريات المقبلة، خصوصا بعد انضمام لاعبين متحمسين لتعويض النقص في الفريق.

وعن جاهزية المنتخب وما سبق له من تدريب ومباريات تجريبية، قال اللاعب سعد عطية للجزيرة نت "لم نلعب مباريات تدريبية رسمية غير واحدة مع الإمارات في أرضه، ولكن معظم لاعبي المنتخب من المحترفين".

يشار إلى أن عدد مشاركات العراق في بطولات كأس الخليج التسعة عشر بلغ ثماني مشاركات بينها مشاركته الحالية، حيث فاز بلقب بطولة ثلاث من السبع مشاركات السابقة التي لعب فيها 38 مباراة فاز بـ21 وتعادل في 11 وخسر 6 مباريات. أما حاليا فيعتبر الخاسر في المباراة الأولى والوحيدة التي لعبها حتى الآن في خليجي 19، وسيلعب مساء اليوم الأربعاء ضد المنتخب العماني ومساء السبت القادم ضد الكويت ليتحدد مصيره بعد ذلك.

وتضم المجموعة الأولى التي يشارك فيها العراق إلى جانبه حاليا كل من عمان والكويت والبحرين، في حين تضم المجموعة الثانية الإمارات واليمن والسعودية وقطر.

المصدر : الجزيرة