قيمة صفقة بيع ليفربول قد تناهز 683 مليون دولار (الفرنسية-أرشيف)

أبدى مستثمران كويتيان وثالث إماراتي رغبتهم في شراء ناديي ليفربول وتشلسي اللذين يعدان من أكبر الأندية في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
 
ويجري رجلا الأعمال الكويتيان ناصر وجاسم الخرافي مفاوضات مع الأميركيين طوم هيكس وجورج غيليت لشراء نادي ليفربول صاحب المركز الثاني في ترتيب الدوري.

وحددت صحيفة تايمز البريطانية في عددها أمس قيمة الصفقة بنحو 500 مليون جنيه إسترليني (683 مليون دولار).
 
وكان الأميركيان هيكس وغيليت قد اشتريا النادي الإنجليزي مطلع 2007 بمبلغ 200 مليون جنيه إسترليني (136 مليون دولار)، لكن ليفربول تأثر جدا بالأزمة ما دفع المسؤولين عنه إلى تأجيل تنفيذ مشروع بناء الملعب الجديد إلى أجل غير مسمى.
 
ويتعين على ليفربول أن يفاوض قريبا حول الديون المترتبة عليه لمصرفين تأثرا بدورهما بالأزمة الاقتصادية الأخيرة وهما واكوفيا الأميركي وآر.بي.أس البريطاني.
 
وتدير عائلة الخرافي شركة كبيرة لها استثمارات في مجالات عدة في عالم المال والأعمال الهندسية والاتصالات والمطاعم وغيرها.
 
يذكر أن مجموعة أبو ظبي للتطوير والاستثمار اشترت في سبتمبر/أيلول 2008 نادي مانشستر سيتي الإنجليزي وبات عمليا النادي الأغنى في العالم، وسرت شائعات مفادها بأن مجموعة إماراتية أخرى حاولت شراء تشلسي، لكن النادي اللندني نفى ذلك الأسبوع الماضي.
 
أبراموفيتش عبر عن عدم نيته
 التخلي عن تشلسي (الفرنسية-أرشيف)
تشلسي أيضا
في سياق متصل دخل الإماراتي سليمان الفهيم على خط الراغبين في شراء نادي تشلسي الإنجليزي، إذا وافق مالكه الروسي رومان أبراموفيتش على التخلي عنه.
 
وبادرت مجموعة فالكون إيكويتي السويسرية المدعومة من رجال أعمال ألمان، إلى إبداء رغبتها في شراء تشلسي قبل الفهيم الذي لعب دورا أساسيا في شراء مجموعة أبو ظبي للتطوير والاستثمار للفريق الإنجليزي الآخر مانشستر سيتي العام الماضي، علما بأنه أحد أعضاء مجلس إدارة المجموعة الإماراتية.

وقال الفهيم لصحيفة ذي غارديان البريطانية إنه "من غير الواضح حتى الآن إذا كان تشلسي معروضا للبيع، لكن رغم ذلك علينا أولا أن نرى إذا كنا في الوضع المناسب لشرائه".
 
وأضاف "يجب أن نأخذ بعين الاعتبار واقع أن رومان أبراموفيتش أنفق أكثر من 500 مليون جنيه إسترليني على الفريق وبالتالي لن يكون الاخير بخس الثمن.. يجب أن لا نكون مكشوفين ماليا بسبب صفقة واحدة لأنه يجب الأخذ بعين الاعتبار الديون المتراكمة (على تشلسي)".
 
وتابع "لكن من خلال مجموعة من المستثمرين ستكون هناك أموال كافية من أجل التوصل إلى إتمام الصفقة".
 
ويبدو أن أبراموفيتش غير مستعد على الإطلاق للتخلي عن تشلسي، وقد أعرب عن رفضه بيع النادي اللندني في أكثر من مناسبة، بل ذهب أبعد من ذلك بالادعاء على صحيفة صنداي تايمز البريطانية بعدما ذكرت الأخيرة أن الملياردير الروسي يسعى لبيع النادي مقابل المبلغ المناسب.

المصدر : الصحافة البريطانية,الفرنسية