الكرة العراقية.. محاولات للعلاج بعد عام من الإخفاقات
آخر تحديث: 2009/1/23 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/1/23 الساعة 14:12 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/27 هـ

الكرة العراقية.. محاولات للعلاج بعد عام من الإخفاقات

المنتخب العراقي أحرز نتائج سيئة في العام المنصرم (الجزيرة نت-أرشيف)

فاضل مشعل-بغداد

حدد المشرفون على الرياضة العراقية -في سلسلة اجتماعات تواصلت منذ أخفق المنتخب الوطني في خليجي 19- الأحد المقبل موعدا لإصدار القرارات بشأن التعامل مع المدرب البرازيلي فييرا والمحترفين الذين سيتم استبدالهم بجيل من اللاعبين الشباب والتعامل مع اتحاد الكرة الذي يخاصم الحكومة منذ عامين.

وقال ناجح حمود نائب رئيس اتحاد الكرة للجزيرة نت إنه تم وضع برنامج لتأهيل المنتخب الوطني "يبنى على أساس زج اللاعبين الشباب الذين أثبتوا جدارة في تمثيل منتخبات الشباب والأولمبي إلى صفوف المنتخب الأول كما سيتم إبعاد أسماء مهمة من المحترفين من صفوفه".

وأضاف حمود أن ثمة ثلاث قضايا تنتظر الحل، هي بقاء مدرب المنتخب أو إقصاؤه، وإبعاد بعض اللاعبين عن صفوف المنتخب، إضافة إلى دراسة الاستحقاقات المقبلة للمنتخب وكيفية الاستعداد لها "ومن بينها بطولة القارات التي نعتبرها مونديالا مصغرا وذلك لكي لا نكرر إخفاقاتنا في خليجي 19 التي لم تكن استعداداتنا لها كافية، والتي نتحمل جميعا المسؤولية عن النتائج الهزيلة والسيئة فيها".

وشهد العام 2008 نكسات متعددة للكرة العراقية بدءا من خروج المنتخب الأولمبي مبكرا من تصفيات الدورة الأولمبية التي أقيمت في الصين، ثم خسارة الفريق الأول غير المتوقعة أمام قطر بعد أن كان يكفيه التعادل لينتقل إلى المرحلة الثانية من تصفيات مونديال 2011، ثم خروج منتخب الشباب مبكرا أيضا من تصفيات شباب آسيا التي أقيمت في الرياض، وبعد ذلك إبعاد منتخب الناشئين عن التصفيات الصيف الماضي لأسباب إدارية، وأخيرا الخروج المبكر من خليجي 19 بعد عروض هزيلة للمنتخب الوطني الأول الفائز بكأس آسيا 2007.

ويطالب المختصون من لاعبين ومدربين وعشاق الكرة العراقية ذات الأمجاد الكبيرة بوضع حلول لحالة التدهور التي تشهدها حاليا، ويقول لاعب الثمانينات الشهير علاء كاظم للجزيرة نت إن "الجمهور العراقي تعود على حصد البطولات ورفع الكؤوس في البطولات العربية والقارية خاصة ولن يصبر على موسم سيء مثل هذا الموسم .. ولابد من معالجات".

"
الكرة العراقية تحتاج في البدء إلى تحديد الأخطاء وتشخيصها بصراحة وتسمية المسؤولين عنها وإعلان ذلك أمام الجمهور
"
حبيب جعفر

تحديد المسؤوليات
ويرى نجم الكرة السابق حبيب جعفر أن الكرة العراقية تحتاج في البدء إلى تحديد الأخطاء وتشخيصها بصراحة وتسمية المسؤولين عنها وإعلان ذلك أمام الجمهور الذي يطالب بالفوز دائما، ومن ثم تنشيط حركة الكشافين في فرق المحافظات للبحث عن الكفاءات المغمورة.

ويقول جعفر في حديث للجزيرة نت إن من الضروري كذلك الاهتمام بالكفاءات التدريبية المحلية وإقحام المدربين من قدامي وجدد في دورات تأهيلية في كبرى دول العالم للحصول على الخبرة والتعرف على جديد كرة القدم من خطط وأساليب لعب وغيرها".

ومن بين أهم المشاكل التي تواجه الكرة العراقية عدم الانسجام بين اتحاد الكرة والمسؤولين في بغداد من كرويين وسياسيين حيث يتبادل رئيس الاتحاد الكابتن حسين سعيد المقيم في عمان والذي يرفض العودة إلى بغداد بسبب ما تعرض له من محاولات اغتيال وفق ما صرح به مرارا وبين اللجنة الأولمبية ووزارة الشباب الذين فشلت جهودهما في الحصول على اعتراف الاتحاد الدولي والآسيوي على إجراء انتخابات جديدة في اتحاد الكرة العراقي.

المصدر : الجزيرة