شوارع مسقط امتلأت باللافتات لشد عزم المنتخب العماني (الجزيرة نت)

طارق أشقر-مسقط

مع اقتراب انطلاقة فعاليات خليجي 19 التي تستضيفها سلطنة عمان في الفترة من 4 إلى 17 يناير/ كانون الثاني الجاري، يلفت أنظار الزائر للعاصمة العمانية مسقط انتشار لوحات ولافتات تستنفر الجمهور لمساندة المنتخب العماني.

وقد تضمنت اللافتات عبارات تشجيعية وأخرى ترحيبية مثل "ما تحلى الملاعب بدونك يا جمهور"، "جمهورنا الوفي نعقد عليك الأمل"، "التشجيع فن وذوق"، "يا منتخبنا الغالي اسمك دوم عالي"، "حياكم الله مرحبا بكم في خليجي 19" و"دورة كاس الخليج درب متواصل للتواصل بين الأشقاء".

وهناك أيضا مجسم كبير من أربعة أضلاع ارتفاعه يقارب الأربعة أمتار وعرضه أربعة أمتار مثبت في أحد الدوارات القريبة من الملعب الذي ستجرى فيه مباريات الدورة، مكتوب عليه عبارة "عيشوا معنا".

كما شهدت أيضا محلات الخطاطين إقبالا كبيرا من المشجعين ليلصقوا الإعلام والشعارات على سياراتهم تمهيدا لمسيرات التعبير عن الفرح في حال فوز المنتخب العماني بأي من المباريات أو بالكأس، حيث أكد أحد العاملين في تلك المحلات أنه يثبت الأعلام والشعارات لما لا يقل عن عشر سيارات في اليوم والمحلات الأخرى بنفس النسبة.

يأتي ذلك بينما أكمل المنتخب العماني مبارياته التجريبية في الشهور المنصرمة مع تسعة فرق دولية بينها أوزبكستان والمغرب وزيمبابوي والأردن والباراغواي والسنغال في مسقط وضد نادي إسبانيول الإسباني، إضافة إلى مباراة ضد الصين وأخرى ضد الإكوادور ضمن دورة رباعية في مسقط ضمت "إيران والصين والإكوادور وعمان" وحصل فيها المنتخب العماني على لقب البطولة.

وعما إن كانت تلك العبارات تشير إلى التعويل على الجمهور لتحفيز المنتخب العماني لتحقيق أفضل النتائج المرجوة منه، قال رئيس الاتحاد العماني لكرة القدم رئيس بعثة المنتخب العماني في دورة خليجي 19 خالد بن حمد البوسعيدي للجزيرة إن كل المجتمع واقف وقفة جميلة مع المنتخب وذلك في إطار حملة "عمان نبض واحد" لمساندة المنتخب، وهذا مؤشر طيب وجميل وسيعطي اللاعبين دفعة معنوية قوية.



التشجيع والمهارات

الكشري: التشجيع والقدرات الفنية خير ضمان للفوز بخليجي 19 (الجزيرة نت)
من جانبه قال أمين السر العام بالاتحاد العماني لكرة القدم رئيس اللجنة الفنية طه بن سليمان الكشري للجزيرة نت إن عمان لا تعول فقط على التشجيع بقدر ما نعول على إمكانيات المنتخب الفنية والتنظيمية ومهارات وقدرات اللاعبين، في حين يعد التشجيع أحد الروافد الأساسية في تجويد اللعبة، خاصة أن روابط المشجعين لها دور كبير في زيادة حماس اللاعبين.

وعن ثنائية المثل القائل "الثالثة ثابتة" باعتبار أن خليجي 17 و18 فاز بكل منهما الدولة المضيفة له وهما قطر والأمارات فيما جاءت السلطنة في كليهما في درجة الوصيف أيضا، قال الكشري إن هذه مجرد مقولة تصادفت مع ما بذلته تلك المنتخبات من جهود أدت إلى فوزها بالكأس وسط جمهورها، معربا عن أمنيته أن يتحقق ذلك في عمان أيضا.

واعتبر الكشري أن إمكانيات المنتخبات جميعها جيدة وتتمتع بالرغبة والطموح وتبقى الفرصة كبيرة للمنتخب العماني وجمهوره وإعداده الجيد، مشيرا إلى أن من الصعوبة التنبؤ في مسابقة كرة القدم.

وبدوره قال مستشار صحيفة الملاعب الرياضية الأسبوعية سالم الحافي إنه في كرة القدم الأرض والجمهور يلعبان مع صاحبهما، ولكن هذا ليس صحيحا في كل الأحوال فكم من البطولات استضافتها دول ولم تفز بكأسها، فمثل هذه اللافتات إلى جانب إسهامها في التشجيع تسهم في التخفيف من ضغط الجمهور على لاعبي المنتخب.

يشار إلى أن المنتخب العماني سيبدأ مشواره في البطولة بمواجهة الكويت، فيما يلعب الفريقان الآخران في المجموعة البحرين والعراق في اليوم نفسه.

المصدر : الجزيرة