كشفت اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات عن حالات خرق لقوانين تعاطي المنشطات بالملاعب القطرية أثناء البطولات والدوريات التي جرت في البلاد خلال الموسم الرياضي الماضي 2007-2008.

وأشارت اللجنة في بيان صحفي تلقت الجزيرة نت نسخة منه إلى أنه تم إجراء مئات الفحوصات العشوائية خلال الموسم الرياضي الماضي، وثبت على إثرها تعاطي مجموعة من الرياضيين مواد منبهة محظورة.

وثبت تعاطي اللاعب فرج سعيد العبيدان (نادي قطر الرياضي-الاتحاد القطري للكرة الطائرة) لمادة الأمفيتامين، وهي من المنبهات المحظور استعمالها في الرياضة.

وقد قررت اللجنة توقيف العبيدان عن ممارسة الرياضة سنتين مع احتساب مدة الوقف من تاريخ 28 أبريل/ نيسان 2008، لكن اللاعب طلب استئناف القرار وسوف تقوم لجنة الاستئناف القطرية لمكافحة المنشطات بالنظر في طلبه أثناء جلسة مقررة السبت المقبل.

كما ثبت تعاطي عبد الرحمن محمود إسماعيل حسن (نادي أم صلال الرياضي-الاتحاد القطري لكرة القدم) لمادة الأفيدرين، وقررت اللجنة توقيفه عن ممارسة الرياضة سنتين مع احتساب المدة الوقف من تاريخ 16 مايو/ أيار 2008. واللاعب بصدد استئناف قرار اللجنة التأديبية القطرية لمكافحة المنشطات.

وتأكد أيضا تناول ناصر عبد الله سالم (نادي العربي الرياضي-الاتحاد القطري لكرة اليد) الأمفيتامين، وسوف يتم تحديد موعد لجلسة الاستماع الأولى للاعب أمام اللجنة التأديبية لمكافحة المنشطات.

من جهة أخرى كشفت لجنة مكافحة المنشطات في تقرير لها أيضا عن حالات أخرى لارتفاع هرمون التستستيرون بعينة كل من داود موسى داود (نادي قطر الرياضي-الاتحاد القطري لكرة السلة) ونايف مبارك الخاطر (نادي الوكرة الرياضي-الاتحاد القطري لكرة القدم) ونثار أحمد سيف الدين (الاتحاد القطري للبليارد والسنوكر) ومحمد تقي علي حياتي (الاتحاد القطري للتايكوندو والكاراتيه-كاراتيه).

"
تقول اللجنة القطرية لمكافحة المنشطات إن الهدف من نشر تقريرها ليس التشهير بالمخالفين وإنما توعية الرياضيين بخطورة هذه الآفة والتصدي لها حتى لا تستفحل وتزيد
"
إشادة
وقد أشاد الأمين العام للجنة الأولمبية القطرية الشيخ سعود بن عبد الرحمن آل ثاني بجهود اللجنة المعنية بمكافحة المنشطات ليس فقط في محاربة المنشطات التي تُعد الأخطر حالياً، وإنما أيضاً في دورها التثقيفي والهادف إلى توعية الرياضيين والإداريين بخطورة هذه الآفة صحياً وأخلاقياً واجتماعياً وتوجيههم نحو كيفية تجنب تعاطي المنشطات.

وتقول لجنة مكافحة المنشطات إن الهدف من نشر تقريرها ليس التشهير بالمخالفين، وإنما توعية الرياضيين بخطورة هذه الآفة والتصدي لها حتى لا تستفحل وتزيد.

يُذكر أن الأولمبية القطرية أسست لجنة مكافحة المنشطات في السابع من مارس/ آذار 2005 بهدف قيام الأخيرة بمكافحة تعاطي هذه المواد، وفقا للقوانين والمعايير العالمية.

المصدر : الجزيرة