لاعبو بوليفيا يهنئون أنفسهم بالتعادل السلبي مع البرازيل (الفرنسية)

سقطت البرازيل والأرجنتين عملاقا أميركا الجنوبية لكرة القدم في فخ التعادل مع بوليفيا صفر-صفر، وبيرو 1-1 على التوالي في الجولة الثامنة من تصفيات القارة المؤهلة إلى مونديال 2010.
 
وخرج المنتخب البرازيلي من الملعب بعد سقوطه في فخ التعادل السلبي مع بوليفيا الضعيفة في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الأربعاء في ريو دي جانيرو أمام 40 ألف متفرج، وسط صيحات الاستهجان من جمهوره الغاضب من الأداء السيئ.

وكان الجمهور البرازيلي يمني النفس بمهرجان أهداف خصوصا بعد الفوز الكبير لمنتخب بلاده على تشيلي خارج أرضها بثلاثية نظيفة ولضعف دفاع المنتخب المنافس الذي تلقت شباكه 20 هدفا في سبع مباريات في التصفيات.
 
الجمهور البرازيلي استهجن أداء فريقه
 (الفرنسية) 
استهجان
وتعيد تلك النتيجة الضغوط على المدرب كارلوس دونغا الذي يواجه  الإقالة منذ فترة، ولم يتردد الجمهور المحلي في إطلاق صيحات "بوليفيا، بوليفيا" و"دونغا وداعا" في نهاية المباراة.

وقدم المنتخب البرازيلي بطل العالم خمس مرات (رقم قياسي) أداء سيئا ولم يتمكن من تسديد أي كرة في اتجاه المرمى طوال الشوط الأول.
 
وفشل رونالدينيو ورفاقه في تسجيل أي هدف للبرازيل على الرغم من أن بوليفيا لعبت بعشرة لاعبين فقط منذ الدقيقة 53 بعد طرد لاعبها إينياسيو غارسيا.
 
وقال رونالدينيو "لم تكن أمسيتنا، عندما لا يحقق المنتخب البرازيلي الفوز فإن من حق الجمهور أن يتصرف بهذا الشكل، ونأمل أن نعوض هذه النتيجة في الجولة المقبلة".
 
أما دونغا فقال "عدم تسجيل هدف مبكر أربكنا وكان لاعبو المنتخب قلقين لهذا الأمر وقد أثر على أدائهم".

الأرجنتين
ولم يكن حال الأرجنتين أفضل لأنها تقدمت على بيرو 1- صفر في ليما بواسطة إيستيبان كامبيسو (82)، لكن الأخيرة أدركت التعادل في الوقت بدل الضائع عن طريق يوهان فانو.
 
وبعد انطلاقة جيدة لم تتمكن الأرجنتين من الفوز في مبارياتها الخمس الأخيرة في التصفيات لكنها بقيت ثالثة.

وظل التعادل السلبي قائما حتى الدقيقة 82 عندما تقدمت الأرجنتين بهدف  لكامبياسو واعتبر الجميع أنها ستخرج فائزة لكن خوان فارغاس قام بمجهود فردي رائع وسار بالكرة نحو 70 مترا قبل أن يمرر في اتجاه فانو الذي أودع الكرة الشباك في الوقت بدل الضائع.
  توقعات الأرجنتين تتلاشى في مباراتها مع بيرو (الفرنسية)

وخلافا للعادة لم يكن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي موفقا لأنه كان مراقبا من ثلاثة لاعبين نجحوا إلى حد بعيد في شل حركته.

وغاب عن الأرجنتين مهاجمها كارلوس تيفيز لطرده ضد باراغواي السبت الماضي.
 
وفي سانتياغو، ضربت تشيلي عصفورين بحجر واحد عندما عوضت خسارتها الثقيلة أمام  البرالزيل صفر-3 في الجولة السابقة وأنعشت آمالها في بلوغ النهائيات بفوزها الساحق على كولومبيا برباعية نظيفة.
 
وسجل الأهداف غونازلو يارا (26) وهومبرتو سوازو (38) وإسماعيل فوينتيس (48) وماتياس فرنانديز (71).

وفي المباراة الأخيرة التي أقيمت على ملعب سنتيناريو في مونتيفيدو وأمام 45ألف متفرج، تعادلت الأروغواي والإكوادور صفر-صفر.

وتتصدر باراغواي الترتيب برصيد 17 نقطة تليها البرازيل والأرجنتين وتشيلي وتملك كل منها 13 نقطة ثم الأروغواي ولها 12 نقطة.

المصدر : الفرنسية