الملعب قادر على مقاومة هزة بقوة ثماني درجات (الجزيرة نت)

كريم حسين-بكين

مئات الصينيين والزوار الأجانب احتشدوا حول أسوار "عش الطائر" لالتقاط صور تذكارية لهم، أمام هذا الملعب الموجود في بكين الذي سيحتضن مراسم افتتاح واختتام دورة الألعاب الأولمبية الـ29 التي تبدأ اليوم وتنتهي في الـ24 منه, وتنظم بها فعاليتها الرئيسة.

والملعب من أفضل المرافق التي دشنت بمناسبة الحدث الكبير, وصمم على شكل عوارض فولاذية متداخلة وكأنها عش طائر, يغطى مساحة تقدر بـ2.58 كيلومتر مربع ويستوعب 91 ألف متفرج.

تصميم متفوق
صينيون وسياح يلتقطون صورا للملعب الذي كلف نصف مليار دولار (الجزيرة-أرشيف)
تصميم  الملعب, الذي نفذته الشركة السويسرية (جاك هيرتزوغ وبيير دو ميرون) ومعهد البحوث والتصميم المعمارى الصينى, تغلب على عشرات التصميمات الأخرى في مسابقة عالمية أقيمت في 2003. كما احتل المركز الأول بين أكثر من 100 تصميم معماري, في مسابقة لمجلة تايم في وقت سابق هذا العام.

علامات الفخر بدت واضحة على الصينيين الذين تجمعوا حول الملعب الذي يقع داخل الحديقة الأولمبية.

أمن الأولمبياد
السياح الأجانب أبدوا إعجابهم الكبير بتصميم الملعب الذي بات يحتل المركز الأول بين المعالم الجديدة في بكين، وقالوا إنهم تمنوا أن يسمح لهم بدخوله لالتقاط صور قريبة منه, لكن سياجا حديديا يحيط به حال دون ذلك، وهي خطوة قالوا إنهم يتفهمون إقدام السلطات الصينية عليها لأنها لضمان الأمن أثناء الأولمبياد.

شان بويت سائح أميركي وصف تصميم الملعب بالرائع والمبتكر وبأنه جاء نتيجة عمل خلاق, وهو يليق بالحدث الأولمبي الكبير. وقال بويت إن الجمهور الذي سيتواجد في الملعب سيكون محظوظا لأنه سيتمتع بجمالية وسحر هذه التحفة المعمارية.

مقاوم للزلازل
والملعب الذى بلغت تكلفته 500 مليون دولار ويستطيع مقاومة زلزال قوته ثماني درجات بعمر افتراضي هو 100 سنة, مجهز بنظام طاقة شمسية ومجموعة نظم قادرة على تجميع 58 ألف طن من الأمطارالمتساقطة سنويا توجه للري والتنظيف.

الملعب سيحتضن مراسم افتتاح واختتام الألعاب (الجزيرة نت)
الملعب ذو تصميم مميز وزادته الأنوار الحمراء المحيطة جمالا، كما أضفى المسبح الأولمبي المجاور والأنوار المتلألئة المنبعثة منه مزيدا من لمسات الجمال، وهو فأل حسن لنجاح الأولمبياد، حسب السائح السويدي كيرك أولسن.

وأكد أولسن أن الجميع يتمنى النجاح للأولمبياد بعيدا عن أي مشاكل أو معوقات ويأمل أن يتحقق شعار "الأولمبياد عالم واحد حلم واحد".

السائحة السويدية ماريا أولسن أبدت هي الأخرى إعجابها بالملعب، وقالت إنه سبق لها أن شاهدته في الصور وهي محظوظة الآن لأنها تراه على أرض الواقع. 

المصدر : الجزيرة