كاميرات المراقبة في أماكن عديدة من بكين (الجزيرة نت)

 
كثفت الصين إجراءاتها الأمنية حول الملعب الوطني "عش الطائر" الذي سيحتضن اليوم حفل افتتاح الدورة الأولمبية التاسعة والعشرين المقررة من الثامن إلى الرابع والعشرين من الشهر الحالي.
 
ونشرت السلطات الآلاف من رجال الشرطة والجيش المعززين بالعربات المدرعة حول الملعب والمناطق المحيطة به، كما تم نشرهم عند مواقف الحافلات وسيارات الأجرة ومحطات القطارات.
 
وتم استخدام أجهزة كشف لفحص المواد قبل الصعود إلى عربات المترو مع التدقيق في هويات الاشخاص سواء كانوا مواطنين أو زوارا أو رياضيين.
 
كاميرات مراقبة
ووضعت السلطات أيضا العديد من كاميرات المراقبة على أعمدة الإضاءة المحيطة بسور الملعب والتي تعمل على مدار الأربع والعشرين ساعة. وقد تسبب ذلك ببعض الضيق لدى عدد من السياح الأجانب.
 
وأبدت السائحة الأميركية كاثرين بول للجزيرة نت استياءها لهذا التشديد الأمني الصارم، مشيرة إلى أنها تشعر بالحزن لأن هذه الإجراءات حرمتها من الدخول إلى الملعب الوطني لتلتقط صورا قريبة من داخله.
 
وفي المقابل أشاد المواطن الصيني نيغ لي في -وهو أحد المتطوعين لمساعدة الزائرين حول هذا السور-  بهذه الإجراءات الأمنية معتبرا أنها تكتسي أهمية كبيرة خاصة قبيل افتتاح أكبر عرس رياضي في العالم.
 
وأشار نيغ للجزيرة نت إلى أن الهدف من تلك الإجراءات هو المحافظة على صفاء الأجواء خلال الافتتاح وتجنب أي حدث طارئ سواء كان هجوما أو مظاهرات سياسية.
 
السلطات الصينية كثفت عمليات التدقيق والتفتيش (الفرنسية-أرشيف)
تدقيق وتفتيش
للإشارة فإن السلطات الصينية بدأت هذه التدابير الأمنية قبل عدة أشهر فقامت بعمليات تفتيش داخل المساكن في بكين للتدقيق في هويات الأشخاص إن كانوا يحملون رخصا للإقامة الشرعية أم لا.
 
وطبقت نفس الإجراء على الشركات والمؤسسات التجارية والعاملين بها لمراقبة التصاريح باعتبار أن السلطات لا تسمح لأي شخص وإن كان مواطنا بالعمل في بكين وهو من خارج المنطقة.
 
وقامت السلطات أيضا بعمليات تدقيق على تصاريح المركبات القديمة والجديدة وعلى الدراجات النارية والهوائية.
 
وفرضت قانونا يقضي بسير المركبات التي تحمل لوائح ذات أرقام فردية في يوم والتي تحمل أرقاما زوجية في يوم آخر, في محاولة لتخفيف مشكلة التلوث أثناء الأولمبياد.
 
وطبقت أيضا لائحة من قوانين جديدة تسمح بإجراء تفتيش عشوائي على المشاة وسائقي السيارات, وفرض المزيد من الرقابة على الميادين حتى تلك المكتظة برجال الشرطة.
 
ويذكر أن السلطات الصينية أصدرت قرارا رسميا بجعل يوم الافتتاح عطلة رسمية في بكين لكل الوزارات وباقي الدوائر والشركات.

المصدر : الجزيرة