شعلة أولمبياد بكين وصلت إلى تيان أن مان وسط هتافات حارة من الحاضرين
(الجزيرة نت)

عبد الله المرزوقي-بكين
 
أخيرا وبعد رحلة طويلة تخللها العديد من الضغوط السياسية والمظاهرات المؤيدة لإقليم التبت، وصلت شعلة الأولمبياد التاسعة والعشرين إلى محطتها الأخيرة في بكين واستقر بها المطاف في ساحة "تيان أن مان" الشهيرة.
 
ووصلت الشعلة حوالي الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم, وشهد حفل استقبالها آلاف من الصينيين والإعلاميين من مختلف دول العالم, ومرت وسط هتافات من الحاضرين.
 
وكان أول شخص حمل الشعلة الأولمبية لدى وصولها إلى بوابة الساحة هو الصيني يانغ لي وي الذي يعد بطلا قوميا في بلاده لارتياده أول سفينة فضاء مأهولة في أكتوبر/ تشرين الثاني 2003. كما شارك في حمل الشعلة بطل كرة السلة الصيني ياومينغ. وقبل ذلك شارك ما يزيد عن 500 شخص في حمل الشعلة فيما يزيد عن 17 كلم.
 
المواطنون الصينيون الذين حضروا مراسم وصول الشعلة أعربوا عن فخرهم الكبير بهذا الحدث التاريخي، آملين أن تنجح بلادهم في استضافة دورة مميزة وناجحة كما وعدت بذلك.
 
إجراءات أمنية مشددة فرضت على
ساحة تيان أن مان (الجزيرة نت)
إجراءات مشددة
وشهدت مراسم وصول الشعلة إجراءات أمنية مشددة فرضت على ما يعرف بالمنطقة المحرمة كما يسمونها في الصين, حيث لم يسمح للإعلاميين بالدخول إلى الساحة ككل, إلا لمؤسسات معينة كانت قد أخذت تصريحا مسبقا من اللجنة المنظمة للأولمبياد.
 
وستمر الشعلة بمعالم المدينة قبل أن تصل أخيرا إلى ملعب عش الطائر الذي سيحتضن حفل افتتاح الدورة بعد غد الجمعة.
 
اختيار ساحة تيان أن مان لاحتضان الشعلة لم يأت من فراغ بل لأنها تحمل دلالات ومعاني رمزية كثيرة, فهي أكبر ساحة في العالم وتتسع لأكثر من مليوني شخص وتبلغ مساحتها 440 ألف متر مربع, وهي تقع في قلب بكين.
 
حفل استقبال الشعلة حضره آلاف من الصينيين والإعلاميين الأجانب (الجزيرة نت)
الصين الحديثة
وإلى الجنوب منها تقع المدينة المحرمة (موقع أباطرة الصين القدامى) وفيها المنصة التي أعلن منها الرئيس الراحل ماو تسي تونغ عن ولادة الصين الحديثة.
 
وإلى الشرق منها تقع قاعة الشعب الكبرى (البرلمان)، وإلى الغرب يقع متحف تاريخ الثورة الصينية, ويتوسطها النصب التذكاري لشهداء الشعب الصينيين.
 
واعتبرت هذه الساحة بوابة الدخول الرئيسية للمدينة الإمبراطورية التي كانت المقر الرسمي للحكومة ومقر السكن للإمبراطور والمسؤولين وحاشيتهم، ولها بوابة تحمل جملة صينية تقول ترجمتها بوابة السلام السماوي.
 
واشتهرت هذه الساحة عالميا بعد أحداث بكين المطالبة بالديمقراطية, حيث شهدت مظاهرة 1989 التي تمرد فيها طلاب جامعيون صينيون للمطالبة بالديمقراطية والإصلاح, مما أدى إلى تدخل الجيش والدبابات لقمعهم.
 
وإثر هذه الحادثة سمت بعض الدوائر الحقوقية الغربية المكان بساحة موت الديمقراطيين.

المصدر : الجزيرة