قائد ريال مدريد راؤول غونزاليس يرفع كأس السوبر (رويترز)

أحسن فريقا ريال مدريد وإنتر ميلان لكرة القدم استهلال موسمهما الجديد، ففاز الأول بكأس السوبر الإسبانية بتغلبه على منافسه فالنسيا، وفاز الثاني بكأس السوبر الإيطالية على حساب روما.

وجاء فوز الريال بالكأس مثيرا حيث حقق نصرا كبيرا على ضيفه فالنسيا بنتيجة 4-2 في مباراة الإياب التي جرت على ملعب سانتياغو برنابيو بالعاصمة مدريد مساء الأحد ليعوض خسارته ذهابا بنتيجة 2-3.
 
وبدا أن فالنسيا بطل الكأس في طريقه لضمان الفوز بالمسابقة بعد تسجيله هدف السبق بالشوط الأول عبر دافيد سيلفا بالدقيقة 33، والنقص العددي الذي تعرض له الريال بطل الدوري بطرد لاعبه الهولندي الجديد رافايل فان در فارت بالدقيقة 44.
 
لكن ريال مدريد نجح في إدراك التعادل عبر مهاجمه الهولندي رود فان نيستلروي في الدقيقة 49 من ركلة جزاء، قبل أن يتلقى ضربة جديدة بطرد نيستلروي بالدقيقة 70.
 
نقص عددي
وتحدى فريق العاصمة النقص العددي فسجل ثلاثة أهداف في 11 دقيقة عبر سيرجيو راموس (77) ودي لا ريد (85)  والأرجنتيني غونزالو هيغوين (88) مقابل هدف لنجم فالنسيا فرناندو موريانتس (90).
 
وشهدت المباراة تألقا لافتا لجناح الريال الهولندي أرين روبن الذي قدم
مباراة رائعة في ظل غياب البرازيلي روبينيو الذي لازم مقعد البدلاء، بينما بدا عقابا على تصريحاته الأخيرة التي أعلن فيها رغبته في الانتقال إلى تشلسي الإنجليزي.
 
جوزيه مورينيو (يسار) حقق لقبه الأول مع إنتر ميلان (الأوروبية)
ركلات الترجيح
وفي إيطاليا انتظر إنتر ميلان بطل الدوري ركلات الترجيح ليحصد كأس السوبر بتغلبه على روما 6-5، بعدما انتهى الوقت الأصلى بالتعادل 2-2 ثم استمرت النتيجة على حالها في الوقت الإضافي.
 
وتقدم الإنتر عبر الغاني سولي مونتاري بالدقيقة 19 من المباراة التي جرت مساء الأحد على ملعب سان سيرو بمدينة ميلانو، لكن روما تعادل بواسطة دانييلي دي روسي (60) ثم تقدم إنتر مجددا عبر وماريو بالوتيللي (83) قبل أن يتعادل لروما ميركو فوسينيتش (90).
 
وهذا هو اللقب الأول لإنتر ميلان تحت قيادة مدربه الجديد، البرتغالي الشهير جوزيه مورينيو الذي يأمل في قيادة الفريق للاحتفاظ بلقب الدوري فضلا عن المنافسة على دوري أبطال أوروبا.
 
من جانبه، أشاد الأرجنتيني خافيير زانيتي قائد إنتر الذي سجل ركلة الجزاء الأخيرة، بالفوز واعتبره بداية رائعة لفريقه.

المصدر : وكالات