الغسرة (يسار) تدخل منافسات بكين بزي رياضي جديد (رويترز-أرشيف)

قامت مصممة الأزياء الأسترالية أهيدا زانيتي بتصميم زي خاص بغطاء للرأس للاعبات القوى المسلمات المتحجبات أطلقت عليه اسم "حجود".
 
ويمزج مصطلح حجود بين كلمتي حجاب باللغة العربية و"هود" بالإنجليزية التي تعني غطاء الرأس.
 
ومن المنتظر أن تصبح العداءة الأولمبية البحرينية رقية الغسرة أول منافسة في ألعاب القوى تخوض سباقاتها غدا ببكين بالحجود.
 
وقالت زانيتي في تصريح صحفي إن الزي الرياضي الجديد يساعد على التنفس بشكل طبيعي كما يغطي الشعر والرقبة تماشيا مع تعاليم الإسلام.
 
وأضافت "أنا سعيدة لأن لاعبة قوى توجهت إلى الأولمبياد وهناك إمكانية أن تحقق ميدالية ذهبية بمساعدة صغيرة مني".
 
وأشارت زانيتي، المنحدرة من أصل لبناني، إلى أنها سمعت لأول مرة بالعداءة الغسرة منذ ثمانية أعوام في دورة الألعاب الأولمبية في سيدني والتقت بها في ماليزيا عام 2007 عندما اتصلت بها لكي تجرب الحجود.
 
واستوحت زانيتي الفكرة من إحدى قريباتها التي ترتدي الحجاب وتحب أيضا أن تمارس كرة الشبكة (نت بول) التي تشبه كرة السلة.
 
وقالت "عندما شاهدتها وهي تلعب أردت أن أجعل الحياة سهلة على المسلمات وأساعدهن على الخروج من الشرنقة".
 
للإشارة فقد سبق لزانيتي أن صممت من قبل ما يسمى بـ"بركيني"، وهو لباس للبحر يغطي الجسم بالكامل والشعر، واسمه يجمع بين كلمتي البرقع و"البكيني".

المصدر : رويترز