لم يخف المسؤولون السوريون في أولمبياد بكين تأكيدهم أن مشاركة رياضيي بلادهم في الدورة الحالية لا تتجاوز الاستفادة واكتساب الخبرات وتحسين الأداء والأرقام.
 
واستبعدوا مقابل ذلك في تصريحات للجزيرة نت تكرار إنجاز غادة شعاع صاحبة الذهبية الأولى لسوريا في أولمبياد عام 1996.
 
موهبة بالصدفة
وعزا اللواء موفق توفيق جمعة مساعد رئيس الوفد ذلك لكون الموهبة في العالم العربي تولد بالصدفة لا بالتخطيط السليم.
 
ويرى اللواء جمعة، وهو أحد الذين أشرفوا على شعاع، أنه يجب على العرب تأسيس مراكز رياضية خاصة لاكتشاف المواهب, بالإضافة إلى إدخال الرياضة في المناهج الدراسية, لأنه من خلالها يمكن اكتشاف أصحاب المواهب بالفطرة كما هي الحال مع شعاع.
 
وأضاف أنه يمكن أن تتكرر حالة غادة عندما يكون هنالك خطة ومنهج علمي صحيح يساعد على اختيار المواهب وتبنيها, ومن ثم يجب العمل على إعدادها ومسايرة طموحها بالإرشاد الذهني وبالخطط الرياضية المستقبلية.
 
ولا يتحقق ذلك –يضيف اللواء جمعة- إلا بتوفر الكوادر الخبيرة في اختيار المواهب، واستدل على ذلك بمثال الألمان وكيفية اختيارهم لنجومهم الرياضيين تحت سن الثامنة عشرة, من خلال عقد منافسات في مختلف المدن الألمانية لكي يعملوا على تصفية الأفضل ومن ثم تتم عملية التبني والإرشاد.
 

توفيق جمعة اعتبر أن إنجاز شعاع صعب التكرار (الجزيرة نت)

وفد صغير
وتشارك سوريا بوفد يضم ثمانية لاعبين بينهم فتاتان، في أربعة ألعاب هي رفع الأثقال والسباحة وألعاب القوى والترياتلون.
 
وستمثل سوريا في ألعاب القوى العداءة فدوى بوظة في سباق 100 متر حواجز ورقمها الحالي 14.25 ثانية وهي تسعى لتحطيم رقمها الشخصي والاستفادة من فرصة الاحتكاك مع بطلات عالميات.
 
أما مجد غزال فيشارك في مسابقة الوثب العالي، وهو صاحب ذهبية آسيا للشباب في قطر وسجل 2.21 متر.
 
وفي رياضة رفع الأثقال يشارك الرباع عهد جغيلي بطل آسيا في وزن 105 كلغ، وكان قد توج مؤخرا ببطولة آسيا في الصين برفعه 394 كلغ, 172 كلغ خطفا و222 كلغ نترا. مع العلم بأن الرقم العالمي لفئته هو 443 كلغ.
 
ولا تختلف تطلعات السباحين عن باقي زملائهم في الألعاب الأخرى, فيشارك صهيب قلالا في سباق 100 م ظهرا وصالح محمد في سباق 10 كلم, في حين تشارك بيان جمعة في سباق 50 م حرة. وفي مسابقة الترياثلون يشارك سعيد زنكون وعمر طيارة.
 
معتصم غوتوق يؤكد على أهمية دورة بكين في اكتساب الخبرة (الجزيرة نت)
اكتساب خبرة
وقال رئيس الوفد السوري  معتصم غوتوق للجزيرة نت إن بلاده تطمح من خلال هذه المشاركة إلى الاستفادة من الخبرات وتحسين الأداء والأرقام، مشيرا إلى أن اللاعبين استعدوا للدورة في معسكرات محلية وخارجية.
 
يشار إلى أن هذه  المشاركة هي الحادية عشرة لسوريا في الألعاب الأولمبية، وكانت مشاركتها الأخيرة في أولمبياد أثينا 2004 حيث اقتصرت على ستة رياضيين وحصل فيها الملاكم ناصر الشامي على الميدالية البرونزية لوزن 91 كلغ.
 
وتمتلك سوريا في سجلها الأولمبي ثلاث ميداليات هي ذهبية لغادة شعاع في مسابقة السباعي خلال أولمبياد أتلانتا 1996، وفضية المصارعة الحرة لجوزيف عطية في أولمبياد لوس أنجلوس 1984، وبرونزية الشامي بأثينا 2004.

المصدر : الجزيرة