المشاركة التونسية بالأولمبياد اكتساب خبرة وتطلع للتتويج
آخر تحديث: 2008/8/14 الساعة 02:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/14 الساعة 02:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/13 هـ

المشاركة التونسية بالأولمبياد اكتساب خبرة وتطلع للتتويج

الرياضية حبيبة الغريبي تتوسط العداءين غولة (يمين) والسباعي (الجزيرة نت)

كريم حسين-بكين

يتطلع الوفد التونسي المشارك بدورة الألعاب الأولمبية الجارية حاليا في بكين لتحقيق انجازات جديدة يضيفها إلى سجله الأولمبي المرصع بالميداليات الذهبية والفضية والبرونزية، عبر مشاركاته الاثنتي عشرة السابقة بهذا الحدث الرياضي الكبير.
 
يتكون الوفد من 53 عضوا بينهم 26 رياضيا ورياضية منهم خمسة أبطال سبق لهم المشاركة بالدورات الأولمبية السابقة يشاركون بعشر مسابقات هي السباحة وألعاب القوى والجودو والملاكمة ورفع الأثقال والتايكواندو والتنس والمبارزة والمصارعة والدراجات.
 
وقد أكد رئيس الوفد المنصف شلغاف في حديث خاص  للجزيرة نت أن معظم رياضييه من فئة الشباب دون عشرين سنة والذين يراد من مشاركتهم اكتساب المزيد من الخبرات والاحتكاك بالأبطال العالميين في ألعابهم، في حين أن من تبقى هم ذوو خبرة وتبنى عليهم آمال كبيرة لتحقيق نتائج جيدة.
 
ومن أبرز هؤلاء الرياضيين -بحسب شلغاف- السباح أسامة الملولي الذي سيسجل حضوره للمرة الثالثة بعد سيدني 2000 وأثينا 2004، وسيشارك في سباقات 200 متر حرة و400 متر حرة و1500 متر حرة.
 
ويملك الملولي سادس أفضل توقيت عالمي في سباق 400 م حرة، وقد استعد للأولمبياد بلوس أنجلوس الأميركية وأوساكا اليابانية.

كما توقع شلغاف تحقيق نتائج جيدة في الجودو التي تشارك فيها بلاده بستة لاعبين هم أنيس الشاذلي ونهال شيخ روحه ونسرية الجلاصي وشهناز المباركي وهدى ميلاد ويوسف بدرة.
 
القوى والملاكمة
وفي القوى يمتلك العداء حاتم غولة الذي يشارك في سباق 20 كلم مشياً حظوظا كبيرة لحصد إحدى الميداليات، وهو يسعى لتتويج إنجازاته على الصعيد العربي والأفريقي والعالمي بميدالية أولمبية رابعة على صعيد مشاركاته الأولمبية.
 
العياري أكد أن لاعبيه استعدوا جيداً للأولمبياد ويسعون لتحقيق نتائج جيدة (الجزيرة نت)
وسيخوض غولة أيضاً سباق 50 كلم مشياً في مشاركة تعد الأولى من نوعها لرياضة القوى التونسية في هذا الاختصاص.
 
وسيكون إلى جانب غولة في سباق 20 كلم مشياً العداء حسنين السباعي صاحب المركز الـ23 في بطولة العالم الأخيرة وصاحب ذهبيتي الألعاب العربية بمصر والبطولة العربية بالأردن 2007.
 
كما ستسجل القوى التونسية حضورها لأول مرة في سباقين آخرين هما 3 آلاف متر موانع بواسطة حبيبة الغريبي والقفز بالزانة عبر ليلى بن يوسف حاملة ذهبية الألعاب العربية والأفريقية 2007 والبطولة الأفريقية 2008.
 
العداؤون غولة والسباعي والغريبي أكدوا في أحاديث خاصة للجزيرة نت جاهزيتهم الكاملة للتنافس الأولمبي، وأكدوا عزمهم الوصول إلى مراحل متقدمة من الدورة والسعي للظفر بميداليات وتحقيق إنجازات مشرفة لتونس والعرب.
 
كما يعلق التونسيون آمالا كبيرة على الملاكمة لحصد إحدى الميداليات عبر أبطال هذه المنافسة وليد الشريف وزن (51 كلغ) وعلاء السهيلي (57 كلغ) وسيف الدين النجماوي (60 كلغ) وحمزة حسيني (64 كلغ) ومراد الصحراوي (81 كلغ).
 
وأكد مدرب الملاكمة منير العياري في حديث خاص للجزيرة نت أن هؤلاء الأبطال استعدوا جيدا للأولمبياد وهم جاهزون للتنافس وتحقيق نتائج جيدة ترضي طموحات تونس والعرب، متوقعا أن يلقى الملاكمين التونسيين منافسة قوية من الروس والكوبيين.
 
وتمتلك تونس سجلا أولمبيا حافلا بالإنجازات عبر بطلها محمد القمودي المتوّج بذهبية سباق 5 آلاف متر وبرونزية 10 آلاف متر بأولمبياد مكسيكو 1968 وفضية 10 آلاف متر بأولمبياد طوكيو 1964 وفضية 5 آلاف متر بدورة ميونيخ 1972، وبرونزية الملاكمين حبيب قلحية وفتحي الميساوي بأولمبياد طوكيو 1964 وأتلانتا 1996.
المصدر : الجزيرة