الرطوبة والتلوث يشكلان تحديا للفرق المشاركة في الأولمبياد (الفرنسية)

صرح مدرب الفريق الهولندي لكرة القدم فوب دي هان بأن الرياضيين المشاركين في ألعاب أولمبياد بكين 2008 التي ستنظم من 8 وحتى 24 أغسطس/آب المقبل, سيواجهون مشكلة ذهنية أكبر من المشاكل البدنية للتأقلم مع التلوث في الصين.

وقال دي هان إن لاعبيه خضعوا لبرنامج تدريبي شاق للوصول بهم إلى أفضل حالة بدنية ممكنة للتعامل مع ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة. لكنه أكد أن لا شيء يمكن أن يساعدهم على التأقلم مع التحدي النفسي المتمثل في اللعب تحت مظلة سميكة من الغبار.

وأشار دي هان إلى أن الأمر لا يتعلق بمشكلة بدنية بل ذهنية وأضاف "سمعت اليوم أنه لا يمكن مشاهدة ملعب بكين من على بعد 500 متر. أعتقد أن هذا أمر مروع لكن لا جدوى من الشكوى فالأمر ينطبق على الجميع".

وتلقى المنتخب الهولندي الذي يلعب حاليا مباريات ودية في هونغ كونغ ضد الولايات المتحدة والكاميرون وساحل العاج، تحذيرا شديدا من مواجهة مشاكل محتملة.

وأمر دي هان جميع لاعبيه بالخضوع على مدار شهر كامل لتدريب بدني مكثف يشتمل على قضاء بعض الوقت في غرف ترتفع داخلها درجة الرطوبة لمحاكاة المناخ في بكين، وظهرت بالفعل بعض الأعراض على اثنين من اللاعبين لم يسبق أن عانيا من أي أزمات ربو.

المصدر : وكالات