الرياح والأمطار أبعدت الضباب الكثيف الذي خيم على بكين (الفرنسية-أرشيف)

عاد التفاؤل إلى وجوه المسؤولين الصينيين اليوم بعدما شاهدوا الرياح والأمطار تبعد الضباب الكثيف الذي يخيم على العاصمة بكين التي تستضيف دورة الألعاب الأوليمبية الصيفية الشهر المقبل.
 
ويتوقع خبراء الأرصاد الجوية أن تتمتع بكين التي يسكنها 17 مليون شخص بالنسيم للمرة الأولى منذ أسابيع. الأمر الذي أكده نائب رئيس مكتب البيئة دو شاوزونج قائلا "يمكنكم بالفعل الشعور بأن الجو ألطف من أمس".
 
وانخفض مؤشر التلوث في بكين وبمساعدة النسيم إلى أقل من مائة نقطة للمرة الأولى منذ الثلاثاء الماضي. وكان المؤشر قد أظهر بعض الضباب الذي يخيم على المدينة منذ الخميس الماضي رغم فرض قيود صارمة على نحو 3.3 ملايين سيارة تتنقل فيها.
 
وقال رئيس لجنة الإعلام التابعة للجنة الأوليمبية الدولية إنه لم يكن قلقا بشأن تلوث الهواء، ولا مناخ بكين الحار والرطب في فصل الصيف.
 
وأضاف كيفين غوسبر أن غالبية المنافسات ستجرى في ملاعب مكيفة الهواء، كما أن العديد من اللاعبين الذين يمارسون رياضاتهم بالهواء الطلق معتادون على الحرارة والرطوبة.
 
جاك روغ حذر من معدلات التلوث
 االمرتفعة في بكين (الأوروبية-أرشيف)
تأجيل منافسات

بيد أن رئيس اللجنة الأوليمبية الدولية جاك روغ حذر بوقت سابق من أنه سيكون من الضروري تأجيل المنافسات التي تجرى بالهواء الطلق في رياضات التحمل، في حال ارتفعت معدلات التلوث في بكين.
 
ويتوقع خبراء الأرصاد الجوية في العاصمة الصينية تكرار هطول أمطار خلال الأسبوع الذي يسبق افتتاح الدورة يوم 8 أغسطس/ آب المقبل. وقالوا إنه من المرجح هطول الأمطار في خمسة من بين سبعة أيام مما سيساعد على تنظيف الجو.
 
غير أن هذه الأنباء الطيبة بالنسبة للاعبين والمنظمين، لن يكون لها نفس التأثير على مصمم رقصات حفل افتتاح الأولمبياد زانغ يمور.
 
 ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة عنه قوله إن هطول أمطار يوم الافتتاح سيكون كارثة. وتشير البيانات التاريخية للطقس في بكين بهذا الوقت من العام إلى أن هناك فرصة بنسبة 41% لهطول أمطار.

المصدر : وكالات