متظاهرون عراقيون من جميع الأعمار يحتجون أمام مقر الفيفا (الجزيرة نت)

                               تامر أبو العينين-زيورخ

 

احتجت الجالية العراقية في سويسرا اليوم الاثنين لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) على موقفه غير الواضح من مشاركة لاعب كرة القدم البرازيلي إيمرسون مع الفريق القطري في مباراته ضد المنتخب العراقي في إطار تصفيات كأس العالم 2010, التي أقيمت فى مارس/ آذار الماضي.

 

وسلم وفد من المركز الثقافي الرياضي العراقي والمركز الإسلامي العراقي بسويسرا مذكرة الاحتجاج إلى ممثل المكتب التنفيذي للفيفا شمبان جيروم، وتظاهر أمام مقر الفيفا بزيورخ.

 

وقال المكتب الإعلامي للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) للجزيرة نت إن شكوى المركز العراقي ستخضع للدراسة من قبل المختصين تمهيدا للرد على ما جاء فيها.



 

وطالب المتظاهرون بإقالة رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد "بسبب عدم تحرك اللجنة الأولمبية العراقية بما يتناسب مع حجم المشكلة، إذ كان من المفترض على العراق رفض مشاركة إيمرسون في المباراة، مثلما فعلت الصين".

 

ويقول مدير المركز الثقافي والرياضي العراقي بسويسرا أحمد طابور للجزيرة نت إن الجالية العراقية "تطالب الفيفا بتوضيح سبب عدم اتخاذ الإجراءات القانونية الكاملة، فالقانون يقف في صف المنتخب القومي العراقي، كما نتساءل عن كيفية السماح للاعب إيمرسون بالمشاركة في مباراة دولية، رغم عدم استيفائه للشروط".

 

 قوانين اللعبة

 التتنجي أشار إلى تقاعس الجهاز
     الرياضي العراقي (الجزيرة نت)
ويشير مدير الأندية الرياضية في اللجنة الأولمبية العراقية سابقا راضي التتنجي، إلى أن قوانين الفيفا واضحة في هذا الأمر إذ لا يمكن السماح لأي لاعب أجنبي بالمشاركة في بطولات دولة أخرى إلا بعد 5 سنوات من حصوله على جنسيتها، بينما لم يمر سوى عام واحد على حصول اللاعب البرازيلي على الجنسية القطرية.

 

في المقابل يرى التتنجي في حديثه للجزيرة نت أن تقاعس الجهاز الرياضي في العراق عن اتخاذ الخطوات القانونية قبل المباراة وبعدها يعود إلى عدم استقرار المؤسسة الرياضية في العراق، نتيجة انشغال الحكومة الحالية بالملفات الاقتصادية والسياسية.

 

ويعتقد التتنجي أن الجهاز الرياضي في العراق لم يصل بعد إلى بلورة آلية العمل بما يتناسب مع الوضع السياسي في البلاد، فالفكر القديم لا يزال مسيطرا على أسلوب التفكير والتعامل مع المواقف، حسب رأيه.

 

كرة ودعم

وأشار الكاتب الصحفي قاسم الكوفي إلى أن الاتحاد الآسيوي برئاسة محمد بن همام اكتفى بمعاقبة اللاعب إيمرسون بإبعاده عن المشاركة في بقية مباريات الفريق القطري دون معاقبة الفريق نفسه لارتكابه تلك المخالفة، إذ كان من المفترض منح ثلاث نقاط لصالح الفريق العراقي.

 

ويرى المتحدث الإعلامي باسم المركز الإسلامي العراقي أمير الأسدي أن اهتمام المركز بتلك القضية يأتي في إطار دعمه للعراق، "فنحن لا نعنى فقط بالعراقيين في سويسرا، بل أيضا يمكننا مساعدة العراق في أوروبا قدر استطاعتنا وإمكانياتنا، وهذه مسؤولية وأمانة في عنق كل عراقي أينما يقيم".

 

ويقول خبير القانون الدولي السيد أبو عيد إن الفيفا ما كان له أن يرتكب هذا الخطأ وهو الحارس الأمين على نزاهة اللعبة والمساواة بين الجميع، وموقفه هذا غير مفهوم.

 

كما يؤكد المشرفون على المركز الثقافي والرياضي العراقي بسويسرا أنهم سيواصلون اتباع الإجراءات القانونية إذا لم يتحرك الفيفا لإنصاف جماهير الرياضة العراقية. 

المصدر : الجزيرة