الخسارة أمام قطر أطاحت بآمال العراقيين (الأوروبية-أرشيف)

قرر الاتحاد العراقي لكرة القدم حل منتخبه الوطني واعتذر عن المشاركة في بطولة غرب آسيا المقبلة، فيما أعلن المدرب عدنان حمد إنهاء ارتباطه بالفريق الذي خرج من تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال 2010 بخسارته أمام نظيره القطري.

وأصدر الاتحاد بيانا عبر فيه عن الأسف والمرارة لخروج المنتخب من التصفيات وعدم تمكنه من إسعاد العراقيين، وأكد أنه قرر لذلك حل المنتخب ولاعبيه والكادر الفني.

وأضاف الاتحاد أن اهتمامه الحالي سينصب على اختيار منتخب وطني جديد لبطولة الخليج الـ19 وكأس القارات.

في الوقت نفسه أشاد الاتحاد بقرار حمد إنهاء مهمته مع المنتخب العراقي، مشيدا بإنجازاته المحلية والخارجية المتصلة بمشاركات كرة القدم العراقية، ومؤكدا أن التطورات السلبية الأخيرة لا تتناقض مع الإنجازات والنتائج التي حققها المنتخب العراقي في مناسبات عديدة.

محاولات عدنان حمد لم تكلل بالنجاح (الفرنسية-أرشيف) 
غموض المستقبل
من جانبه قال حمد إنه قرر إنهاء مهمته في وقت سابق وأبلغ الاتحاد بذلك، وعزا ذلك لأسباب عدة منها ما يتعلق بغموض مستقبل الاتحاد الذي يواجه عقوبات من الفيفا بسبب ما وصفه الأخير بتدخلات حكومية في الرياضة.

وكان حمد عين مدربا للمنتخب العراقي خلفا للنرويجي إيغل أولسن بعد تعادل العراق والصين 1-1 في الجولة الأولى من التصفيات وقاد منتخب بلاده في الجولة الثانية أمام قطر التي خسر فيها العراق صفر-2 وبعدها أمام أستراليا صفر-1.

وعاد العراق ليثأر من أستراليا بالفوز عليها في دبي 1-صفر وواصل تألقه بالفوز على الصين بملعبها 1-صفر لكنه سقط أمام قطر مجددا في دبي بهدف نظيف في الجولة الأخيرة.

المصدر : وكالات