احتفظ وفاق سطيف الجزائري بلقبه بطلا لدوري أبطال العرب لكرة القدم بعد فوزه في إياب الدور النهائي على ضيفه الوداد البيضاوي المغربي بهدف لصفر.

وسجل الهدف اللاعب عبد المالك زياية (32) أمام أكثر من خمسين ألف مشجع, وكان الوفاق قد فاز ذهابا في الدار البيضاء بنفس النتيجة, ليحتفظ الفريق الجزائري باللقب العربي للعام الثاني على التوالي وينال جائزة المليون ونصف المليون دولار.

وشهدت المباراة أحداث شغب منذ الدقيقة الأولى حيث اضطر حكم اللقاء الكويتي سعد كميل إلى إيقاف اللعب لمدة خمس دقائق، ولم يقتصر العنف على الجماهير فقط إذ امتد إلى اللاعبين اللذين غلب طابع القوة والخشونة على أدائهم.

وحضر المباراة أكثر من أربعين ألف متفرج يتقدمهم رئيس الحكومة الجزائرية عبد العزيز بلخادم.
 
ودخل الوداد المباراة مهاجما آملا في تعويض خسارته ذهابا، في حين اعتمد وفاق على الهجمات المرتدة بفضل سرعة ريمي أديكو وجوفري سيري ديه.

مرتان متتاليتان
يذكر أن مسابقة دوري أبطال العرب انطلقت بحلتها الجديدة في موسم 2003-2004، وكان الصفاقسي التونسي أول الفائزين بها، خلفه الاتحاد السعودي ثم الرجاء البيضاوي ووفاق سطيف الذي فاز بها مرتين متتاليتين.

وفي اتصال مع الجزيرة قال رئيس وفاق سطيف عبد الحكيم سرار إن إنجاز فريقه كان كبيرا بإحرازه اللقب في الموسم الحالي والسابق للمسابقة.

وبشأن تأثير هذا التتويج على نتائج كرة القدم الجزائرية في المستقبل قال إن المنتخب يعاني وهو "من سيء إلى أسوأ" داعيا المسؤولين إلى العمل أكثر على "إخراج الكرة الجزائرية من السقف المظلم" لأن الجزائر "أرض كرة القدم".

المصدر :