أم صلال يهزم الغرافة ويفوز بكأس أمير قطر

أم صلال يهزم الغرافة ويفوز بكأس أمير قطر

أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني يسلم الكأس لكابتن أم صلال عزيز بن عسكر (رويترز)
 
حقق أم صلال المفاجأة، وتوج بلقب مسابقة كأس أمير قطر لكرة القدم بفوزه أمس على الغرافة بطل الدوري بركلات الترجيح 4-1 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 2-2 في المباراة النهائية التي أقيمت أمس على ملعب خليفة الدولي.
 
وسجل الأنغولي ماورو موريتو هدفي أم صلال (30 و50) بينما أحرز هدفي الغرافة مصطفى عبدي (16) والعراقي يونس محمود (57).
 
وكان أم صلال يخوض أول نهائي رسمي له، في ثاني موسم له مع الكبار، حارما الغرافة من الظفر بثنائية الدوري والكأس للمرة الثانية بعد عام 1998.
 
ويدين البطل باللقب الغالي إلى حارسه عماد الشمري الذي تصدى لركلتي الجزاء الأوليين للغرافة، مانحا فريقه الأفضلية المعنوية نحو إنهاء المواجهة  لمصلحته.
 
وكان أم صلال ندا لمنافسه خصوصا هدافه البحريني علاء حبيل (لاعب الغرافة السابق) الذي أقلق راحة الدفاع مرارا وتكرارا بفضل سرعته وحرفنته.
 
إيقاع المباراة
وكان إيقاع المباراة بطيئا بالدقائق العشر الأولى مع محاولات خجولة من  الطرفين، فلم تشكل أي خطورة على المرميين باستثناء بعض التوغلات.
 
وجاءت الفرصة الحقيقية الأولى ومعها هدف السبق للغرافة عندما احتسب الحكم السلوفاكي لوبوس ميشال ركلة حرة مباشرة انبرى لها البرازيلي كليمرسون بيسراه فتصدت لها العارضة ثم شتتها أحد مدافعي أم صلال لتعود أمام الهداف العراقي يونس محمود الذي سددها، لكن الحارس تصدى لها من دون أن يلتقطها فارتدت إلى مصطفى عبدى فسددها بطريقة أكروباتية داخل الشباك (16).
 
وأعطى الهدف جرعة معنوية هائلة للغرافة، فسيطر على مجريات المباراة من دون أن يتمكن من زيادة غلته من الأهداف.
 
ملعب خليفة وقد امتلأ عن آخره (رويترز)
وجاءت الدقيقة 30 لتعلن هدف التعادل عندما أطلق سعود غانم كرة قوية بيسراه من مشارف المنطقة اصطدمت بالعارضة، وتهيأت أمام موريتو الذي تابعها داخل الشباك.
 
يُذكر أن موريتو أعير من نادي الكويت لأم صلال مطلع الأسبوع الحالي.
 
وسدد كليمرسون الذي توج هدافا للدوري المحلي (27 هدفا) محطما الرقم  القياسي للأرجنتيني الشهير غابريال باتيستوتا (25 هدفا) كرة من ركلة حرة، لكنها كانت ضعيفة ومرت إلى جانب القائم الأيمن (43).
 
ومطلع الشوط الثاني، فاجأ أم صلال الجميع بتسجيله هدف التقدم بعد لعبة  مشتركة رائعة بين نداي وموريتو فانفرد الأخير بالحارس، وسدد كرة زاحفة داخل الشباك (50).
 
وشعر الغرافة بحرج الموقف فضغط على مرمى منافسه، ونجح في إدراك التعادل عندما مرر أحمد فارس كرة عرضية متقنة داخل المنطقة تطاول لها يونس محمود برأسه وأودعها الشباك (57).
 
وانبرى المغربي عثمان العساس لركلة حرة مباشرة حطت على الشباك (70).
وهدأ الإيقاع بالدقائق العشرين الأخيرة، وشاب الحذر تحركات الفريقين خوفا من هدف بالدقائق القاتلة يقضي على أحلام أحدهما فلعبا بمبدأ السلامة.
 
واحتكم الطرفان إلى شوطين إضافيين فشل أي منهما في هز شباك منافسه، ليكون الفاصل بينهما ركلات الترجيح.
 
الكأس
وعقب انتهاء المباراة، قام أمير البلاد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بتسليم الكأس والميداليات الذهبية للاعبي أم صلال والجهازين الفني والإداري، والفضية للاعبي الغرافة وجهازيه الفني والإداري.
المصدر : وكالات