عقوبات رادعة ضد المتلاعبين بالكرة البرتغالية
آخر تحديث: 2008/5/12 الساعة 01:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/12 الساعة 01:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/8 هـ

عقوبات رادعة ضد المتلاعبين بالكرة البرتغالية

رئيس بورتو نونو بينتو دا كوستا خلال مؤتمر صحفي عقب إعلان العقوبات (الأوروبية)

خيمت أجواء سلبية على ختام الدوري البرتغالي لكرة القدم حيث عوقب رئيس نادي بورتو المتوج باللقب بعدم تولي أي منصب رياضي لمدة عامين، فيما عوقب نادي بوافيستا بالهبوط إلى الدرجة الثانية بسبب ممارسة مسؤوليه ضغوطا على الحكام.
 
وترجع القضية التي أطلق عليها اسم "صافرة النهاية" إلى بداية عام 2004، حيث خلصت لجنة الانضباط بالدوري إلى أن مسؤولي بوافيستا ضغطوا على الحكام الذين أداروا مباراتهم مع بنفيكا.
 
وقررت اللجنة أيضا تغريم بوافيستا بطل دوري 2001 مبلغ 180 ألف يورو، وإيقاف جواو لوريرو الذي كان يتولى رئاسته بذلك الوقت أربعة أعوام مع تغريمه 25 ألف يورو.
 
أما عقوبة بينتو دا كوستا، رئيس بورتو بطل الدوري هذا الموسم، فتعود إلى
محاولته رشوة عدد من الحكام موسم 2003-2004 على حد قول رئيس لجنة الانضباط ريكاردو كوستا.
 
عقوبات أخرى
كما عوقب الحكم أجوستو دوارتي بالإيقاف ستة أعوام بعد قيامه بزيارة بينتو دا كوستا قبل مباراة بيرامار أمام بورتو، والتي تلقى خلالها عرضاً مالياً ضخماً للسماح بفوز الضيوف.
 
وأوقف العديد من الحكام بسبب "محاولة رشوتهم" من جانب رئيس بورتو، في
مباريات تعود كلها إلى موسم 2003-2004.
 
كما عاقبت لجنة الانضباط بورتو بغرامة مالية قدرها 150 ألف يورو مع خصم ست نقاط من رصيده هذا الموسم، الأمر الذي لم يؤثر على تتويجه بطلا نظرا لتقدمه بفارق كبير عن أقرب منافسيه.
 
ويبقى أن جميع المعاقبين يمكنهم تقديم استئنافات أمام مجلس دوري كرة القدم للمحترفين.
المصدر : وكالات