أعلن عضو في اللجنة الأولمبية الدولية اليوم السبت أن وسائل الإعلام العالمية وربما المحلية أيضا في الصين ستتمتع بحرية الدخول إلى شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت) أثناء فترة تنظيم فعاليات أولمبياد بكين 2008، ولن يكون هناك أي حظر على ذلك.
 
لكن عضو اللجنة كيفن غوسبر لم يؤكد ما إذا كانت حرية الدخول على الإنترنت ستستمر قبل وبعد الدورة التي ستعقد في الفترة بين 8 و24 أغسطس/آب المقبل، موضحا أن التعهد الذي قدمته السلطات الصينية يقتصر حتى الآن على فترة تنظيم الدورة.
 
ويتوقع أن تمتد حرية تصفح مواقع الإنترنت إلى مدينة بكين بأكملها حيث إن أكثر من عشرين ألفا من ممثلي الجهات الإعلامية في الأولمبياد لن يقوموا بتغطية الدورة من المركز الصحفي الرئيسي أو المقار الأولمبية.
 
وعبر غوسبر عن أمله في أن ترفع الصين القيود المفروضة على تصفح المواقع قبل فترة كافية من انطلاق الأولمبياد، حيث إن وسائل الإعلام ستكون بحاجة إليها في تلك الفترة.
 
يذكر أن غوسبر العضو القديم في اللجنة الأولمبية يشغل أيضا منصب نائب رئيس لجنة تنسيق أولمبياد بكين التابعة للجنة، إضافة إلى رئاسته للجنة
الصحافة التابعة للجنة الدولية.

المصدر : الألمانية