السلطات التايلندية كثفت إجراءاتها الأمنية لحماية مسيرة الشعلة (الفرنسية)

بدأت مسيرة الشعلة الأولمبية في بانكوك عاصمة تايلند اليوم السبت وسط مظاهرات نظمها عشرات المحتجين على السياسات الصينية تجاه إقليم التبت وعلى سجل بكين في مجال حقوق الإنسان.
   
وانتظر المتظاهرون أمام المقر الإقليمي للأمم المتحدة مرددين شعارات ورافعين لافتات مناوئة للصين ومطالبة بتحرير التبت، وفي المقابل تجمع 
المئات من مؤيدي الصين على الجانب الآخر من المبنى مرتدين الملابس الحمراء وملوحين بالأعلام الصينية.
 
وبين المتجمعين من الجانبين كثفت الشرطة التايلندية من وجودها على الأرض فضلا عن قيام طائرة مروحية بالتحليق مع بدء مسيرة الشعلة لمسافة تبلغ نحو عشرة كيلومترات في العاصمة بانكوك.
 
من جانبه قال رئيس اللجنة الأولمبية التايلندية يوتاساك ساسيبرابا إن السلطات
المسؤولة لن تتعرض للمظاهرات بشرط أن تكون سلمية، وهو نفس التحذير الذي صدر في وقت سابق عن رئيس الوزراء التايلندي ساماك سوندارافيج.
 
في الوقت نفسه أشار ساسيبرابا إلى وجود طرق بديلة واختصارات في مسيرة الشعلة ستكون جاهزة لمواجهة أي "أحداث غير متوقعة".
 
يذكر أن مسيرة الشعلة الأولمبية واجهت العديد من المظاهرات خاصة في لندن وباريس إضافة إلى الهند التي يعيش بها الآلاف من مواطني التبت، وهو ما دفع الشرطة الهندية لحشد 15 ألفا من أفرادها لتأمين الشعلة.

المصدر : وكالات