احتفال لم يكن متوقعا يجمع حارس بايرن ميونيخ أوليفر كان مع مهاجم الفريق لوكا طوني (رويترز)

كانت النظرة التي اعتلت وجوه لاعبي فريق بايرن ميونيخ الألماني لكرة القدم تتنوع ما بين الفرحة المطلقة وعدم التصديق بعدما نجحوا في اقتناص تعادل بطعم الفوز مع المضيف خيتافي الإسباني، لينجح الفريق الزائر في بلوغ الدور نصف النهائي لكأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.
 
وسواء في إسبانيا أو ألمانيا لم تتوقف ردود الأفعال على نتيجة المباراة المثيرة التي جرت مساء الخميس وانتهت بالتعادل 3-3، ما مكن بايرن ميونيخ من التأهل مستفيدا من أفضلية التسجيل خارج ملعبه حيث كانت مباراة الذهاب في ألمانيا قد انتهت بالتعادل 1-1.
 
وبينما أشاد الألمان بأداء منافسهم خيتافي، اعتبرت الصحف الإسبانية أن فريقها قدم أداء بطوليا ولكنه لم يكافأ عليه.
 
وكتبت صحيفة "إلموندو" الإسبانية تقول "لو كانت هناك أي هزيمة تستحق أن تخلد في ذاكرة كرة القدم، فيجب أن تكون خروج خيتافي من منافسات دور الثمانية بكأس الاتحاد الأوروبي".
 
أما المدير العام لبايرن ميونيخ أولي هونيس فلخص الأمر بالتأكيد على أنه لا يتذكر أنه مر "بتجربة مباراة كهذه منذ وقت طويل جدا".
 
نقص عددي
وكان خيتافي الذي باغت بايرن ميونيخ ذهابا تلقى ضربة موجعة في الدقائق الأولى لمباراة الإياب عندما طرد نجمه روبن دي لاريد في الدقيقة السادسة إثر عرقلته مهاجم بايرن ميونيخ ميروسلاف كلوزه.
 
ومع ذلك فقد كان الفريق الإسباني المغمور هو الأفضل في مواجهة ضيفه العريق ونجح في التقدم عبر الروماني كوزمين كونترا (44) قبل أن تشهد الدقيقة الأخيرة نجاح بايرن ميونيخ في تسجيل هدف التعادل عبر الفرنسي فرانك ريبيري ليفرض اللجوء إلى وقت إضافي.
 
واستهل خيتافي الوقت الإضافي بهدفين متتاليين في شباك ضيفه عبر فرانشيسكو كاسكيرو (92) ونوبريغا براوليو (94)، وتلاعب بعدها بضيفه الذي بدا عديم الحيلة لدرجة لم تدفع أحدا للتوقع بأن المباراة يمكن أن تفلت من الفريق الإسباني.
 
الأرجنتيني روبرتو أبوندانزيري يندب حظه بعد فوات الأوان (الفرنسية) 
هدية الحارس
وقبل ثلاث دقائق من نهاية الوقت الإضافي تلقى بايرن ميونيخ شحنة من الأمل بفضل حارس خيتافي الأرجنتيني روبرتو أبوندانزيري الذي سقطت الكرة من يديه دون مبرر، فسارع المهاجم الإيطالي لوكا طوني إلى إيداعها المرمى.
 
وشهدت الثواني الأخيرة للقاء محاولة أخيرة لبايرن ميونيخ الذي تقدم حارسه المخضرم أوليفر كان لدعم الهجوم، وكانت المفاجأة غير المتوقعة هي هدف مباغت من لوكا طوني عادل به النتيجة لبايرن ميونيخ وخطف به بطاقة التأهل وسط دهشة لاعبي خيتافي وجماهيرهم.
 
وبعد المباراة قال أوليفر كان إنه لعب العشرات من المباريات الأوروبية، لكنه لم يشاهد مثل ما حدث في تلك الليلة، مشيرا في الوقت نفسه أنه لا يتذكر أنه تلقى من قبل ثلاثة أهداف ومع ذلك نجح فريقه في تحقيق الفوز.
 
يذكر أن بايرن ميونيخ سيلتقي في المربع الذهبي لكأس الاتحاد مع زينيت سان بطرسبرغ الروسي الذي تأهل على حساب باير ليفركوزن الألماني.
 
وفي المواجهة الأخرى يلتقي فيورنتينا الإيطالي مع رينجرز الأسكتلندي بعدما تأهل الأول على حساب أيندهوفن الهولندي وأطاح الثاني بسبورتنغ لشبونة البرتغالي.

المصدر : وكالات