بان يلمح لعدم حضور افتتاح أولمبياد بكين
آخر تحديث: 2008/4/11 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/11 الساعة 14:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/6 هـ

بان يلمح لعدم حضور افتتاح أولمبياد بكين

مصادر أممية أكدت أن لا علاقة بين قرار بان وأحداث التبت الأخيرة (رويترز-أرشيف)
 
أفاد مساعدو الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أنه لن يحضر حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها بكين من 8 إلى 24 أغسطس/آب المقبل، مؤكدين أن هذا القرار غير مرتبط بأحداث التبت الأخيرة.
 
وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ماري أوكابي في مؤتمر صحفي إن "الأمين العام أبلغ الحكومة الصينية قبل أشهر أنه قد لا يقبل دعوة لحضور هذا الحدث العالمي بسبب برنامج مواعيد".
 
وقالت مصادر أممية في هذا السياق إن بان قد يقوم بزيارة إلى الصين أثناء جولة آسيوية ستأخذه أيضا إلى اليابان حيث ستعقد قمة مجموعة الثماني في يوليو/تموز.
 
وأكدت المصادر أنه لا علاقة بين قرار بان والمظاهرات الأخيرة التي شهدها إقليم التبت، وأن الأمين العام أخبر بكين بقراره قبل هذه الأحداث بأشهر.
 
قوات خاصة صينية في استعراض
في منطقة سينغيانغ (الفرنسية-أرشيف)
عمليات إرهابية

من جهة أخرى أعلنت السلطات الصينية أنها فككت في منطقة سينغيانغ مجموعة إرهابية كانت تخطط لخطف صحفيين وسياح ورياضيين أجانب أثناء الألعاب.
 
ويأتي هذا الإعلان عقب كشف الصين عن خطتين مماثلتين الشهر الماضي وسط شكوك حول ما إذا كانت بكين تضخم الخطر الإرهابي لتبرير قمع أي حركة انشقاق قبل الدورة.
 
وصرح وو هيبنغ المتحدث باسم وزارة الأمن العام أن "حركة شرق تركستان الإسلامية كانت وراء هذه المخططات". وتصنف الأمم المتحدة والولايات المتحدة المنظمة على أنها إرهابية.
 
غير أن بعض الخبراء في شؤون منطقة سينغيانغ وعددا من اليوغور (الأقليات المسلمة التي تسكن المنطقة) المنفيين قالوا إن الصين تبالغ كثيرا في تصوير هذا التهديد لتشدد قبضتها على المنطقة الغنية بالنفط.
 
ويقول العديد من اليوغور إنهم عانوا من الاضطهاد الواسع لنحو ستة عقود من الحكم الصيني، وزاد من غضبهم تدفق الصينيين إلى منطقتهم مما تسبب في تغيير أسلوب حياتهم.
 
وفي بكين توقع رئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاك روج أن تنهض دورة ألعاب بكين من تعثرها وتحقق النجاح المطلوب رغم الاحتجاجات المناهضة للصين التي اعترضت سير الشعلة الأولمبية.
 
وعبر روج عن "حزنه" لما لقيته الشعلة من احتجاجات في لندن وباريس، لكنه اعتبر أن رحلتها في مدينة سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة حققت تقدما قياسا إلى رحلتها في العاصمتين الأوروبيتين المذكورتين.

وكانت السلطات الأمريكية قد غيرت مسار الشعلة الأولمبية بحيث يتم إبعادها عن آلاف المتظاهرين الذين احتشدوا قرب شاطئ خليج سان فرانسيسكو للتعبير عن احتجاجهم على السماح للصين بتنظيم الدورة الأولمبية القادمة.
 
قوانين المنشطات
من جانب آخر، أدخل مسؤولون أولمبيون تعديلات أكثر صرامة على قوانين مكافحة المنشطات في دورة بكين الأولمبية، بعدما قرروا اعتبار حيازة أي من المواد المحظورة انتهاكا لقوانين العقاقير المستعملة.
 
وقالت اللجنة الأولمبية الدولية إن حيازة أي عقاقير محظورة سيكون بمثابة انتهاك للقوانين، بينما كانت المخالفة ومن ثمّ العقوبة سابقا مقصورة على تناول العقاقير المحظورة في قائمة المنظمة العالمية لمكافحة المنشطات.
 
وقال رئيس العلاقات العامة في اللجنة الأولمبية الدولية جيسيلي ديفيز إن "الاستحواذ على أي مواد في القائمة المحظورة للمنشطات سيكون بمثابة انتهاك ويتضمن ذلك المخدرات".
المصدر : وكالات

التعليقات