فرانشيسكو توتي قبل السفر مع فريقه روما إلى إسبانيا لملاقاة ريال مدريد (الأوروبية)

ذكرت وسائل الإعلام الإيطالية اليوم الثلاثاء أن النجم فرانشيسكو توتي قائد فريق روما الإيطالي لكرة القدم سيمثل أمام محكمة رياضية بتهمة تشويه سمعة اتحاد الكرة الإيطالي بعدما أثار اللاعب الشهير الشكوك حول نظام تعيين الحكام في مباريات الدوري المحلي.
 
وسيمثل توتي أمام المحكمة الرياضية في وقت لاحق من هذا الشهر، وإن كان من المرجح ألا يتعرض لعقوبة تصل إلى حد إيقافه عن اللعب.
 
وألمح توتي أوائل الشهر الماضي إلى أن فريق إنتر ميلان متصدر الترتيب يستفيد من مجاملات تحكيمية قائلا إنه "فريق قوي ولكن دائما ما يحدث أمر ما يجعلهم يفوزون"، وذلك في إشارة إلى ما تردد عن أخطاء تحكيمية شهدتها مباراة إنتر مع كاتانيا التي فاز فيها الأول 2- صفر.

وزاد توتي (31 عاما) على ذلك بأن قال إن "التحكيم عمل صعب ولكن عندما تأتي أخطاؤه دائما في مصلحة فريق واحد فهذا الأمر يدفعك إلى التفكير".
 
ولم يقتصر الأمر على ذلك حيث عاد النجم الإيطالي وأدلى بتصريحات مشابهة أواخر الشهر الماضي عقب مباراة فريقه روما مع إنتر التي تعادل فيها الأخير بهدف في الدقيقة الأخيرة مستفيدا من طرد مدافع روما الفرنسي فيليب ميكسيز، حيث اعتبر توتي أن الحكم روبرتو روزيتي أفسد المباراة وقدم مساعدة كبيرة لإنتر.

اتهامات لكولينا
وشهدت الفترة الأخيرة تصاعد الانتقادات الموجهة للتحكيم من أكثر من جهة ووصل الأمر إلى توجيه اتهامات خطيرة إلى الحكم الدولي السابق بييرلويجي كولينا الذي يتولى حاليا المسؤولية عن تعيين أطقم حكام المباريات.
 
وانضم نادي يوفنتوس الذي هبط لدوري الدرجة الثانية المحلي في عام 2006 لدوره في فضيحة التلاعب الشهيرة، إلى حملة المنتقدين وطالب اتحاد الكرة الإيطالي بالعمل على تحسين مستوى التحكيم في المباريات المحلية.

المصدر : الألمانية