رفض الاتحاد الإسباني لكرة القدم اليوم مرسوما وزاريا انتقده الاتحاد الدولي (الفيفا) أيضا يفرض عليه إجراء انتخابات في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي.

وأعلن رئيس الاتحاد الإسباني أنغيل ماريا فيار هذا الموقف في جمعية عمومية حضرها أعضاء الاتحاد.

وحسب راديو "كادينا سير" يرغب الاتحاد الإسباني بتنظيم هذه الانتخابات في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل أي بعد كأس أوروبا المقررة في سويسرا والنمسا من 7 إلى 29 يونيو/ حزيران المقبل.

في المقابل طالب مرسوم وزاري في ديسمبر/ كانون الأول 2007 بأن تجري الانتخابات في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي للاتحادات الرياضية التي لم تضمن تأهلها إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيف المقبل في بكين وبينها اتحاد كرة القدم.

ولجأ الاتحاد الإسباني ورئيسه إلى القضاء لإلغاء المرسوم الوزاري، وعللوا طلبهم بكون الاتحاد الدولي قد يوقف الاتحاد المحلي في حال طبق المرسوم الحكومي.

من جهته حذر رئيس الاتحاد الدولي كرة القدم السويسري جوزيف بلاتر السلطات الإسبانية من الخطر الذي قد تواجهه بسبب تدخلها في شؤون اتحاد كرة القدم.

وتطرق بلاتر لإمكانية إيقاف الاتحاد الإسباني، ما سيحرم المنتخب الأول من المشاركة في كأس أوروبا كما يحرم الأندية الإسبانية من خوض المباريات الدولية.

المصدر : الفرنسية