خرج وفد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الذي يقوم بجولة تفقدية على البنى التحتية والمنشآت الرياضية المرشحة لاستضافة نهائيات كاس آسيا في قطر عام 2011 بانطباع رائع، وأجمع أعضاؤه على جهوزية البلد المضيف تماما لاستضافة الحدث القاري في أي وقت.

وقام الوفد برئاسة الإماراتي يوسف السركال بزيارة ملاعب الغرافة والسد وقطر إضافة إلى ملعب خليفة الدولي.

وهذه هي الجولة الأولى لوفد الاتحاد وستليها جولات أخرى بعد تحديد الملاعب التي تستضيف المباريات والتدريبات وبعد تحديد الفنادق المخصصة للمنتخبات والحكام وأعضاء الاتحاد ورجال الإعلام.

وستتم مناقشة نتائج الجولة الأولى للوفد في اجتماع لجنة الاتحاد الآسيوي الخاصة بالبطولة الذي يعقد في 24 من الشهر الحالي في مقره بالعاصمة الماليزية كوالالمبور بحضور الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري وسعود المهندي أمين السر المدير التنفيذي لكأس آسيا 2011.

وخلال الاجتماع سيتم اختيار أربعة ملاعب من أصل ستة رشحها الاتحاد المحلي لاحتضان المباريات خلال النهائيات علما بأن ملعب خليفة الدولي سيستضيف مباراتي الافتتاح والنهائي.

ملاعب مجهزة
من جانبه أكد السركال أن قطر تملك الملاعب الرياضية المجهزة بأحدث التقنيات العالية والمؤهلة لاستضافة هذا الحدث الرياضي بشكل يليق بسمعته، وأنهم لم يفاجؤوا بما رأوه وسيكون من الصعب المفاضلة بين الملاعب لأن جميعها يلبي الشروط المطلوبة.

وفي الوقت نفسه قال عضو الوفد الآسيوي حسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم, إن قطر أثبتت من خلال احتضانها للعديد من التظاهرات الرياضية, خصوصا ألعاب الدوحة 2006، أنها أكثر من جاهزة لاستضافة نهائيات هذه البطولة خلال أيام معدودة إذا لزم الأمر.

المصدر : الفرنسية