بيرتي فوغتس يتابع فريقه في كأس أفريقيا (الفرنسية) 
أكد الألماني بيرتي فوغتس أنه مستمر في تدريب منتخب نيجيريا لكرة القدم رغم الخروج من ربع نهائي كأس أفريقيا الحالية بالخسارة أمام غانا المضيفة 1-2 الأحد الماضي، فيما طالب النجم المعتزل صنداي أوليسيه بتعيين مدرب وطني بدلا من فوغتس.

وقال فوغتس إنه مستاء إزاء الخروج من النسخة الـ26 للبطولة القارية، لكنه أضاف أن ذلك لا يعني أنه سيتخلى عن منصبه، مشيرا إلى أنه ليس متخوفا من "الشائعات" في إشارة إلى الانتقادات التي وجهتها له وسائل الإعلام النيجيرية التي حملته مسؤولية الخروج وطالبت بإقالته.

وأوضح المدرب الألماني أن تعاقده مع الاتحاد النيجيري يمتد حتى عام 2010 مؤكدا أن لديه النية في مواصلة مهمته حتى نهايتها خاصة أنه يحظى، كما قال، بدعم الاتحاد المحلي من أجل قيادة نيجيريا للوصول إلى نهائيات كأس العالم المقبلة "جنوب أفريقيا 2010".
 
وعلى الرغم من تصريحات فوغتس (61 عاما) فقد أكدت تقارير إعلامية أن الاتحاد النيجيري سيناقش الأسبوع المقبل ملابسات الخروج من كأس أفريقيا وبالتالي مستقبل المدرب الألماني مع الفريق الذي حقق أسوأ نتائجه في النهائيات منذ خروجه من الدور الأول عام 1982.
 
ومنذ 1984 لم تتأخر نيجيريا عن أحد المراكز الأربعة الأولى حيث أحرزت اللقب عام 1994 وهو لقبها الثاني بعد 1980، وحلت ثانية أعوام 1984 و1988 و1990 و2000 وثالثة أعوام 1992 و2002 و2004 و2006.
 
وذهبت مجلة كيك أوف نيجيريا إلى حد التأكيد بأن الاتحاد سيقرر إقالة فوغتس ورشحت المدافع المعتزل ستيفان كيشي خليفة له.
 
مدرب وطني
وكان النجم السابق أوليسيه عبر عن كثير من الأصوات في نيجيريا عندما أكد أن الوقت قد حان ليقوم الاتحاد النيجيري بتعيين مدرب وطني مدربا لمنتخب "النسور الخضر".
 
وذهب أوليسيه -الذي ساهم في إحراز اللقب الأفريقي عام 1994 في تونس- إلى أبعد من ذلك حيث طالب بالتحديد بإسناد المهمة إلى أحد النجوم الذين قادوا نيجيريا لهذا الإنجاز وهو منهم بطبيعة الحال.
 
وأكد أوليسيه أنه يمتلك مع أبناء جيله خبرة كبيرة ولعبوا دورا مهما في تطوير الكرة النيجيرية مما يؤهلهم لتحمل المسؤولية في الوقت الحالي.

المصدر : وكالات