الحضري يستقر بسويسرا والجدل يتصاعد في مصر
آخر تحديث: 2008/2/24 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/24 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/18 هـ

الحضري يستقر بسويسرا والجدل يتصاعد في مصر

عصام الحضري يصافح رئيس نادي سيون السويسري كريستيان قسطنطين (الفرنسية)

أنس زكي

حط حارس المرمى المصري عصام الحضري رحاله في سويسرا متعاقدا مع نادي سيون قادما من الأهلي، فيما تصاعد الجدل في مصر بشأن انتقاله المباغت والذي يصر الأهلي على أنه غير شرعي مدعوما في ذلك من اتحاد الكرة المحلي.

وأصبح الحضري بمفرده المادة الأساسية للبرامج والصفحات الرياضية في مصر خلال اليومين الأخيرين، بعدما كان شريكا لزملائه بمنتخب مصر في بؤرة الاهتمام حيث قادوا فريقهم للاحتفاظ بكأس أفريقيا لكرة القدم للمرة الثانية على التوالي فيما حصد الحضري لقب أفضل حارس أيضا للمرة الثانية على التوالي.

وفي أول تصريحات إعلامية بعد يومين من الغموض، حرص الحارس المخضرم على تأكيد أنه تعامل مع موضوع انضمامه إلى نادي سيون السويسري باحترافية شديدة مشددا على أن الجانب المالي ليس سبب رحيله عن الأهلي، وإنما رغبته في تحقيق أمله في الاحتراف الخارجي.

ولفت الحضري الذي اختير أفضل حارس مرمى في كأس أفريقيا الأخيرة التي استضافتها غانا وفازت بها مصر، إلى أنه أصبح في الخامسة والثلاثين من عمره، وإذا تأخر في تنفيذ هذه الخطوة أكثر من ذلك فلن يتمكن من تحقيقها أبدا.

وفي الوقت نفسه رد الحضري على غضب مسؤولي الأهلي الذي طغى على الأجواء في اليومين السابقين، بأن أحدا لا يستطيع أن يمنعه من دخول النادي حال عودته إلى مصر، مؤكدا أنه النادي الذي ارتبط به وقاده إلى العديد من البطولات على مدى سنوات طويلة.

الحضري خطف الأنظار بتألقه في كأس أفريقيا (الفرنسية)
لم أهرب
ورفض الحضري اتهامه بالهروب قائلا إنه اختار السفر إلى سويسرا وخوض تجربة الاحتراف، موضحا أن نادي سيون أرسل خطابا جديدا إلى الأهلي السبت يجدد فيه رغبته في التفاوض حول التعاقد، بعدما تجاهل النادي المصري عرضا سابقا بهذا الشأن.
 
وأشار الحارس المخضرم إلى أن مسؤولي نادي سيون يرغبون في إنهاء الأمر وديا حتى لا يدخلوا في مشكلات مع الأهلي، مؤكدا أن سيون هو مجرد محطة له للانتقال إلى ناد أكبر في أوروبا.
 
 وطالب الحضري جماهير النادي الأهلي بتفهم موقفه وقراره، رافضا التعليق على ما يتردد من أن رحيله يرجع لما تعرض له في الفترة الأخيرة من تعنت من جانب المدرب البرتغالي مانويل جوزيه الذي جرده من شارة قائد الفريق ومنحها للاعبين أحدث منه عهدا رغم أن الأندية المصرية دأبت على منح الشارة للاعب الأقدم.

وفي الوقت نفسه، أخذت قضية انتقال الحضري منعطفا جديدا حيث أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم السبت أنه لن يرسل البطاقة الدولية الخاصة باللاعب إلى نظيره السويسري معتبرا أن من حق الأهلي التمسك بلاعبه.

وكان الاتحاد المحلي هدفا للنقد بعدما تبين أن أحمد شوبير الذي يشغل منصب نائب الرئيس تباطأ لثلاثة أيام في إبلاغ الأهلي بمضمون رسالة وردت من النادي السويسري تطلب بطاقة اللاعب رغم أن مقري الاتحاد والأهلي متلاصقان في أحد أحياء القاهرة.

"

طغت قضية الحضري على الرأي العام الرياضي في مصر في اليومين الماضيين نظرا لشهرة اللاعب ولسفره المفاجئ

"

لوائح الفيفا
وانتقل الحضري إلى نادي سيون مستفيدا من المادة رقم 17 من لوائح الاتحاد الدولي "فيفا" التي تمنح اللاعب حق فسخ التعاقد من جانب واحد مع دفع  تعويض لناديه القديم طالما تخطى عمره 28 عاما، فيما يعتمد الأهلي على مادة أخرى بنفس اللائحة تمنع فسخ التعاقد من جانب واحد أثناء الموسم.

وطغت قضية الحضري على الرأي العام الرياضي في مصر في اليومين الماضيين نظرا لشهرة اللاعب ولسفره المفاجئ، لكنه أكد أنه تلقى عرض النادي السويسري أثناء كأس أفريقيا التي اختتمت في العاشر من الشهر الجاري لكنه طلب من مسؤوليه الانتظار لما بعد انتهاء البطولة.

وعقب انتهاء البطولة وفوز مصر جاء وفد من النادي السويسري إلى القاهرة لمفاوضة مسؤولي الأهلي الذين أصروا على الرفض، مما اضطر اللاعب والنادي السويسري للبحث عن ثغرة قانونية تسهل لهم عملية الانتقال.

وأيا ما كان مصير اللاعب فإن قضيته تثير قضايا أخرى ما بين تعنت الأندية المصرية إزاء محاولات نجومها للاحتراف الخارجي، فضلا عن عدم إلمام مسؤولي هذه الأندية بل ومسؤولي الاتحاد المحلي بكثير من القوانين الدولية مما يسبب حالة من عدم الوضوح ولو إلى حين.

المصدر : الجزيرة + وكالات