الفرنسي روجيه لومير تعرض لانتقادات كثيرة حتى قبل انطلاق كأس أفريقيا (الفرنسية) 

قالت قناة حنبعل التلفزيونية التونسية الخاصة إنها ستقاضي الفرنسي روجيه لومير مدرب المنتخب التونسي لكرة القدم بعد اعتدائه على أحد مراسليها بمدينة تامالي الغانية على هامش كأس أمم أفريقيا الجارية حاليا.
 
وأكد المسؤول الإعلامي في القناة، لطفي السلامي أن القناة ستبدأ إجراءات رفع الدعوى القضائية بمجرد انتهاء المنتخب التونسي من مشاركته في البطولة، مضيفا أنها كلفت بالفعل محاميا لهذا الغرض.
 
وكانت القناة بثت الأحد الماضي تسجيلا مصورا يظهر فيه لومير وهو مشتبك مع مراسلها في تامالي بسام الطرابلسي بعد مباراة تونس وجنوب أفريقيا، التي
انتهت بفوز تونس 3-1، وأظهرت الصور لومير يصرخ بأعلى صوته ويطلب من المراسل الابتعاد وعدم التصوير.
 
وقالت القناة إن لومير ضرب مراسلها وشتمه عندما حاول التقاط صور له بعد
المباراة، كما أنه احتجز "الساق الثلاثية" لكاميرا الصحفي نفسه لمدة ثلاثة
أيام ولم يفرج عنها إلا بعد تدخل شخصي من المسؤول الإعلامي باللجنة
المنظمة لكأس أفريقيا.

عقلية استعمارية
ويبدو أن لومير غاضب من القناة التي دأبت على مهاجمته، علما بأنها بثت  مؤخرا تصريحات للمهاجم التونسي زياد الجزيري الذي استبعده لومير من التشكيلة المشاركة في البطولة الأفريقية، وصف فيها المدرب بأنه صاحب عقلية "استعمارية".
 
ولايقتصر الغضب من لومير على قناة حنبعل، حيث وجهت له جريدة الجمهورية انتقادات حادة، كما انتقدت ما وصفته بصمت المسؤولين عن الرياضة التونسية، وعجزهم عن إيقاف تجاوزات لومير تجاه الإعلام التونسي.
 
وقالت الجريدة "يبدو أن لومير حاول استغلال نهائيات غانا ليستعرض عضلاته ويصفي حساباته مع بعض منتقديه، حيث وصل به الأمر للاستنجاد بالشرطة الغانية لطرد بعض الصحفيين التونسيين".

المصدر : الألمانية