لومير سعيد جدا ببلوغ تونس دور الثمانية في أمم أفريقيا
آخر تحديث: 2008/2/2 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/2 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/26 هـ

لومير سعيد جدا ببلوغ تونس دور الثمانية في أمم أفريقيا

لومير معروف بطبعه الحاد في الميدان وخارجه (الفرنسية)
 
عبر الفرنسي روجيه لومير مدرب المنتخب التونسي لكرة القدم عن سعادته الكبيرة ببلوغ الدور ربع النهائي لنهائيات كأس أمم أفريقيا لكرة القدم المقامة حاليا في غانا، معربا عن تفاؤله بالذهاب "بعيدا في البطولة".
 
وكانت تونس تعادلت مع أنغولا صفر-صفر أمس الخميس في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة ضمن الدور الأول، لتحتل المرتبة الأولى وتبقى في مدينة تامالي حيث تلاقي الكاميرون في دور الثمانية.
 
وقال لومير "أنا سعيد جدا بتواجد تونس بين أفضل ثمانية منتخبات في النهائيات، المهم بالنسبة إلينا هو تخطي الدور الأول". وتابع "لم نكن متأكدين من التأهل، كانت المباراة بمثابة فخ لأن جنوب أفريقيا والسنغال كانتا تملكان بدورهما حظوظا في التأهل".
 
وأضاف لومير -المشهور بمعاداته للصحفيين- "علينا الآن الاستعداد جيدا للذهاب بعيدا في هذه البطولة، التأهل أصبح يلعب على مباراة واحدة خلافا للدور الأول، الكاميرون لها أسلوب مختلف عن كرة القدم المغاربية، فهي تعتمد على المؤهلات الفنية والقوة".
 
النفطي: منتخبنا يكسب الثقة من مباراة لأخرى (الفرنسية-أرشيف)
فرض الأفضلية
من جهته، أكد لاعب الوسط مهدي النفطي "سنحت أمامنا فرصتان أو ثلاث فرص للتسجيل خصوصا من الكرات الثابتة، وحصلت أنغولا على فرصة، كنا نشعر أنه بإمكان أي من المنتخبين التسجيل، وبالتالي عمد كل منهما إلى فرض أفضليته في الشوط الثاني".
 
وأضاف "منتخب الكاميرون يملك خبرة كبيرة في المسابقة القارية، يجب أن نحذر منه، إنه منتخب يضم لاعبين مخضرمين كثر، لكنهم يملكون خبرة كبيرة، أما نحن فنسير في الطريق الصحيح ونكسب الثقة في أنفسنا من مباراة إلى أخرى".
 
وقال مدافع الجناح الأيسر لتونس ياسين الميكاري "المنتخبان كانا يسعيان إلى الاحتفاظ بالصدارة للبقاء في تامالي، لحسن حظنا نحن بقينا هنا، يجب أن نحافظ على جديتنا وهدوئنا، لأن الأمور ستكون صعبة في الأدوار المقبلة" خاصة وأنهم "أقوياء بدنيا".
 
التأهل للأفضل
أما مدرب أنغولا لويس أوليفيرا كونسالفيش فشارك لومير في السعادة ذاتها قائلا "نحن سعداء بالتأهل إلى الدور ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخ مشاركاتنا في النهائيات، أفريقيا تعرف الآن أن أنغولا بلد كرة قدم".
 
وأضاف "لسنا هنا لإمتاع الصحفيين بل من أجل إسعاد أنفسنا، لاعبو أنغولا كانوا جديين تكتيكيا، سنحت لنا فرصتان لتحقيق الفوز لكننا فشلنا في ترجمتها" معتبرا أن "النتيجة عادلة، وأفضل منتخبين في المجموعة تأهلا إلى ربع النهائي".
المصدر : الفرنسية