منتخب البوسنة (يمين) خلال مشاركته في أولمبياد بكين 2008 (الجزيرة نت-أرشيف)

إبراهيم القديمي-سراييفو
 
يحظى منتخب البوسنة والهرسك للكرة الطائرة للمعوقين بشعبية كبيرة في الأوساط الرياضية والشعبية نظرا للنتائج الهامة التي حققها المنتخب في بطولات عالمية رفعت اسم البلاد عاليا.
 
واحتل هذا المنتخب المركز الأول بجدارة في خمس بطولات أوروبية الأولى في سراييفو عام 1999 والثانية في المجر عام 2001 والثالثة في فنلندا عام 2003 والرابعة في ألمانيا عام 2005 والخامسة في المجر عام 2007 إضافة إلى البطولة العالمية في مصر عام 2002.
 
وفي عام 2004 تمكن هذا المنتخب من حصد المركز الأول في الألعاب الأولمبية التي نظمت في أثينا والفوز بالميدالية الذهبية. وفي عام 2006 جاء في المركز الأول في البطولة العالمية التي نظمت في هولندا.
 
كما حاز المنتخب على المركز الثاني في أولمبياد بكين 2008 وسيدني بأستراليا عام 2000 فيما حقق المركز الثالث في البطولة الأوروبية التي عقدت في إستونيا عام 1997 والبطولة العالمية في إيران عام 1998.
 
أمير العالم زوبوفيتش وتظهر من خلفه الجوائز العالمية التي حققها المنتخب
 (الجزيرة نت)
أوائل أوروبا

وتأسست جمعية الكرة الطائرة للمعوقين في البوسنة والهرسك عام 1996 بهدف إعادة تأهيل معوقي الحرب ودمجهم في المجتمع.
 
وقال رئيس الجمعية أمير العالم زوبوفيتش إن الجمعية تضم 28 ناديا رياضيا على مستوى البلاد، اثنان منها في العاصمة سراييفو هما سبيد وفانتوم.
 
وأوضح أن إجمالي عدد الرياضيين المعاقين الملتحقين بأندية الجمعية حاليا يبلغ 500 رياضي.
 
الرياضة الأفضل
واعتبر زوبوفيتش في حديثه للجزيرة نت هذا النوع من الرياضات الأفضل في البوسنة بالنظر إلى النتائج التي حققها.
 
ورغم ندرة الموارد المالية فإن جمعية الكرة الطائرة تخطط في المستقبل لاحتضان 1400 طفل معاق وتأهيلهم تمهيدا لضمهم في أنديتها.
 
يذكر أن الانقسامات العرقية في البوسنة والهرسك أثرت بشكل سلبي على دعم المنتخب الأول لطائرة المعوقين حيث يتلقى دعما ضئيلا من الحكومة الفدرالية وحكومة إقليم سراييفو فقط.
 
كما أن اهتمام الشركات التجارية الراعية لهذا النوع من الرياضة ليس بالمستوى المطلوب رغم المكانة العالية التي تتبوؤها بين سكان البوسنة كما أفاده زوبوفيتش.

المصدر : الجزيرة