لاعبو تشلسي يشكلون حائطا بشريا أمام لاعب إيفرتون ستيفن بينيرز (الفرنسية)

فشل تشلسي في انتزاع الصدارة وأفلت من الخسارة بتعادله مع مضيفه إيفرتون صفر-صفر على ملعب "غوديسون بارك" بمدينة ليفربول، في ختام المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وأصبح رصيد تشلسي 38 نقطة وبقي على بعد نقطة واحدة خلف ليفربول المتصدر، مقابل 26 نقطة لإيفرتون صاحب المركز السابع.

وبدأ تشلسي اللقاء بهجوم ضاغط وحصل على ركنية أولى بعد دقيقتين إثر تسديدة محكمة من البرتغالي ديكو حولها الحارس الأميركي تيم هاوارد بيده اليمنى إلى الخارج.

وقبل أن يرد فيليب نيفيل بصاروخية أرضية سيطر عليها حارس تشلسي التشيكي بيتر تشيك (في الدقيقة 7)، حاول أيضا مهاجم إيفرتون البلجيكي مروان فيلاني برأسية إثر عرضية من ليون عثمان (في الدقيقة 12).

واصطدم هجوم تشلسي بدفاع كثيف لأصحاب الأرض فخفت وتيرة الإيقاع بشكل سريع وحارت الكرة معظم الوقت في وسط الميدان دون تهديد مباشر للمرميين، وكثرت الركلات الحرة غير المجدية نتيجة كثرة الأخطاء التي أدت إلى خسارة تشلسي جهود قائده جون تيري بالحمراء بعد انقضاض عنيف ضد عثمان (في الدقيقة 35).

الشوط الثاني
وكما كان متوقعا، قدم إيفرتون أداء هجوميا رغم فشله في ترجمة هجماته إلى فرص تهديفية حقيقية.
 
وكانت تمريرة توني هيبرت العرضية التي حول لامبارد اتجاهها بطريق الخطأ على مرمى تشيلسي قبل أن يطيح بها حارس الفريق بيتر تشيك في الدقيقة 76 من اللقاء، أول فرصة حقيقية لإيفرتون في المباراة.
 
وبعدها دفع جوليون ليسكوت تشيك لإنقاذ مرماه من جديد بعدما صوّب ليسكوت رأسية قوية من متابعة للضربة الركنية التي احتسبت لإيفرتون بعد
لعبة هيبرت السابقة.
 
ومرر ليتون باينز كرة عرضية أمام مرمى تشيك مباشرة، ولكن زميله مروان
فاليني لم يتمكن من اللحاق بها مع مواصلة أصحاب الأرض ضغوطهم على
تشلسي.
 
وتألق تشيك من جديد عندما أنقذ ببراعة كرة أخرى من أوسمان، بينما احتسب
الحكم تسللا على ستيفن بينار في هجمة خطيرة أخرى لإيفرتون.
 
ورغم ضغوط إيفرتون الكثيفة نجح تشلسي في الصمود حتى نهاية المباراة.

المصدر : وكالات