جمهور هائل من مشجعي السويق حضر نهائي الكأس (الجزيرة نت)

طارق أشقر– مسقط
أكد فوز فريق السويق الرياضي على النهضة بهدف مقابل لا شيء وفوزه بكأس السلطان قابوس لكرة القدم 2008 بالعاصمة العمانية مسقط مساء الاثنين، الأهمية المتزايدة لروابط المشجعين في الملاعب العمانية.
 
وبينما اتسمت المباراة بالقوة وبتقاسم الفريقين السيطرة على ساحة الملعب وتبادل الفرص الضائعة بينهما، لعب جمهور السويق الذي قارب جمهوره عشرين ألف مشجع مباراة أخرى هزت الملعب بتشجيع أقرب إلى أسلوب تشجيع الكرة الأوروبية من حيث تناوب وتبادل المدرجات في صيحات وهتافات المؤازرة.
 
وأقر مدير فريق السويق خالد الشكيلي في حديثه للجزيرة نت بدور الجمهور في هذا الإنجاز الكبير لفريقه، وقال إنه يعطيه ما لا يقل عن 50% من أسباب منح الفوز لفريقه لينال الـ50% الأخرى اللاعبون وإدارة الفريق. 
 
خالد الشكيلي (الجزيرة نت)
وأضاف الشكيلي أنه بدون التقليل من الأداء الرائع للاعبين وحصولهم على الكأس فإن وفاء جمهور السويق كان كبيرا إذ حضر بأعداد أكبر من جمهور الفريق الخصم في المباريات خصوصا التي تكون خارج أرض السويق.
 
ومن مشجعي فريق السويق رأى إبراهيم بن إسماعيل الشكيلي أن الفضل في الفوز يعود إلى كل من إلى الجمهور والأداء المتفوق للاعبين وإدارة النادي والمدرب.
 
يشار إلى أن المباراة اتسمت في بدايتها بسيطرة نادي النهضة على اللعب في الشوط الأول الذي أضاعوا خلاله الكثير من الفرص، في حين سيطر السويق على اللعب في الشوط الثاني مستفيدا من خروج لاعب النهضة محمد المشايخي بسبب الإصابة، فضلا عن التشجيع القوي لجمهوره، غير أنه أضاع الكثير من الفرص التي كان يمكن أن تزيد من عدد أهدافه.
 
يذكر أن الفريقين وصلا لأول مرة في تاريخهما إلى نهائي الكأس العمانية، وقد سبق لنادي السويق الحصول على المركز الثالث في دوري أندية الدرجة الأولى والحصول ثلاثة مرات على مركز الوصيف في دوري الدرجة الثانية لكرة القدم قبل أن يصعد لدوري الدرجة الأولى بالسلطنة.
 
أما نادي النهضة فسبق له الفوز بالمركز الأول ودرع دوري الدرجة الثانية لكرة القدم العمانية لموسم 88/89  وموسم 2002/2003، كما فاز بالمركز الأول ودرع دوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم العمانية لموسم 2006/2007. ووصل  للدور قبل النهائي من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي للأندية 2008.

المصدر : الجزيرة