فريق هوندا سينتقل إلى مالك جديد الأسبوع المقبل (الفرنسية-أرشيف)
 
قالت صحيفة ذي تايمز البريطانية إن انسحاب المصنع الياباني العملاق هوندا من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا واحد سيكلفه دفع 150 مليون دولار إذا لم يتم بيع الفريق في وقت قريب.
 
وكان هوندا أعلن الجمعة الماضية انسحابه الفوري من رياضة الفورمولا واحد بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية، مبررا ذلك بأن تكاليف هذه الرياضة أضحت باهظة في المواسم الأخيرة.
 
وسيكون هوندا مجبرا على دفع 35 مليون دولار كتعويضات لسائقه البريطاني جونسون باتون الذي وقع حديثا على تمديد عقده مع الفريق، كما أنه سيجبر على دفع قيمة فسخ عقود رعائية وتقنية مع جهات مختلفة في الفورمولا واحد.
 
واكتفى رئيس الشركة تاكيو فوكوي بالتعليق "بعد خمس سنوات من الآن، سيثبت التاريخ أننا اتخذنا القرار الصحيح". وأفادت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية أن الفريق سينتقل إلى مالك جديد الأسبوع المقبل، وقد تلقت هوندا ثلاثة عروض بهذا الخصوص.
 
وكان تقرير نشرت تفاصيله صحيفة فايننشال تايمز البريطانية ذكر أن هوندا أنفقت 147 مليون جنيه إسترليني (نحو 220 مليون دولار) عام 2008، وهو رقم يتجاوز الحد الأقصى المتعارف عليه في عالم الفئة الأولى.
 
إكليستون قال إن انسحاب هوندا لا يعد
خسارة كبيرة للفورمولا واحد (رويترز-أرشيف)
إكليستون ينتقد

في ذات السياق انتقد مالك الحقوق التجارية في بطولة العالم لسباقات الفورمولا واحد بيرني إكليستون هذا القرار.
 
واعتبر إكليستون أن انسحاب هوندا لا يعد خسارة كبيرة للفورمولا واحد، مضيفا "انظروا فقط أين أنهوا البطولة، في المركز التاسع.. لقد أنفقوا الملايين وكانوا مثالا سيئا للفرق الأخرى".
 
يذكر أن المصنع الياباني قد شق طريقه في الفئة الأولى منذ ستينيات القرن الماضي، وسطر نجاحا لافتا في الثمانينيات والتسعينيات كمزود بالمحركات.
 
بيد أنه رغم إنفاقه 147 مليون جنيه أسترليني في 2008، بقي في ظل الفرق الأخرى مثل فيراري وماكلارين مرسيدس وبي.أم دبليو ساوبر.
 
وتابع إكليستون "في الفورمولا واحد تأتي الفرق وتذهب.. إنها ليست نهاية العالم، إذ إن فيراري وحده الذي تواجد هنا منذ البداية وحتى اليوم"، وأضاف "لقد ذهبوا الآن، ولدينا فرصة لمنح الفرق الأخرى درسا حول حجم الإنفاق".

المصدر : الفرنسية