مدير خليجي 19: الاستعدادات تمضي بشكل متميز
آخر تحديث: 2008/12/11 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/11 الساعة 23:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/14 هـ

مدير خليجي 19: الاستعدادات تمضي بشكل متميز

طارق أشقر-مسقط
 
أكد مدير دورة كأس الخليج "خليجي 19" الشيخ رشاد بن أحمد الهنائي أن استعدادات سلطنة عمان لاستضافة البطولة في الفترة من 4 إلى 17 يناير/كانون الثاني المقبل، تمضي بشكل متميز.
 
وأضاف في تصريح للجزيرة نت أنه تم بناء مدرجات إضافية في ملعب السيب الرياضي وتحديث بعض الأجهزة مثل الساعات الإلكترونية في مجمع السلطان قابوس الرياضي، وتجهيز مركز الطب الرياضي والمركز الإعلامي وقاعة المؤتمرات الصحفية وغيرها من التجهيزات الضرورية.
 
وفي رده على سؤال حول ما يراه بعض المراقبين بأن دورات كأس الخليج أصبحت عبئا على كاهل الدول المستضيفة، قال الهنائي "من الملاحظ أن إيرادات الرعاية والتسويق للدورة في ارتفاع مستمر، وهذا دليل على أهميتها وإمكانية تغطية مصاريفها دون أن تكون عبئا على كاهل الدول المستضيفة".
 
وأضاف "على الدول أن تصرف على البنية الأساسية لاستضافة هذا الحدث وتجهيزات الملاعب والقاعات، كما أن لوائح الدورة تضع هذه الدورة بالتساوي مع أي استضافة".
 
 الهنائي: نأمل أن يقدم منتخب عمان
 وجها أفضل خلال هذه الدورة (الجزيرة نت)
حظوظ عمان

وحول رؤيته لحظوظ المنتخبات العمانية -القدم والسلة والطائرة واليد– في خليجي 19، قال الهنائي "إننا نتطلع لتحقيق أفضل الإنجازات الممكنة، وقد عودنا رياضيونا على رفع التحديات وتقديم وجه مشرف".
 
وتابع "بالنسبة لكرة القدم فإن المنتخب العماني بلغ النهائي في دورات سابقة مرتين متتاليتين، ونأمل أن يقدم وجها أفضل خلال هذه الدورة"، مشيرا إلى أن "تحقيق إنجاز جيد يبقى رهن بعض الجزئيات والحقائق التي يفرضها واقع المباراة".
 
تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد العماني لكرة القدم ينظم دورة رباعية بمسقط من 17 إلى 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري تشارك فيها منتخبات الصين وإيران والإكوادور إلى جانب عمان، وذلك في إطار استعدادات المنتخب المضيف لخليجي 19.

مشاركة الكويت
وحول ما يمكن أن تسببه عدم مشاركة الكويت من ربكة تنظيمية في حال عدم تمكنها من ذلك بسبب خلافها مع الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) ومدى احتمال وقوع أي احتجاجات من منتخبات المجموعة الثانية حول عدد المباريات التي سيلعبونها مقارنة مع مباريات المجموعة الأولى، هون الهنائي من انعكاسات ذلك على سير البطولة.
 

"
الهنائي:
لاشك أن الدول حريصة على المشاركة الفاعلة في هذه الدورات لأن الجمهور الرياضي في كل دولة يتوقع المنافسة التي تعكس شعبية هذه الرياضة
"

وقال "كما هو معلوم تم الاتفاق قبل إجراء القرعة من خلال ممثلي الاتحادات المشاركة على الاحتمالات المتوقعة سواء بمشاركة الكويت أو عدمها، ومن المأمول أن يتوصل الأشقاء الكويتيون إلى حل الأمر مع الفيفا، ونكون سعداء بمشاركتهم في الدورة".
 
يذكر أن المجموعة الأولى تضم سلطنة عمان والبحرين والعراق، على أن تنضم إليها الكويت في حال توصلها إلى حل مع الفيفا، بينما تضم المجموعة الثانية الإمارات العربية المتحدة والسعودية وقطر واليمن.
 
وحول وجود تخوف حقيقي من أن المنتخبات الخليجية ستشارك بصفها الثاني بدلا من صفها الأول في مباريات الدورة، قال "حسب المادة الثانية من لائحة الدورة يجب أن تكون المشاركة بالمنتخب الأول لكل دولة".
 
وتابع "لاشك أن الدول حريصة على المشاركة الفاعلة في هذه الدورات لأن الجمهور الرياضي في كل دولة منها يتوقع المنافسة التي تعكس شعبية هذه الرياضة".
المصدر : الجزيرة