كامل (يسار) قال إن ظروف إقامته بالبحرين لم تكن مواتية (الفرنسية-أرشيف)

أعلن العداء الكيني الأصل يوسف سعد كامل، المتخصص في  سباق 800 متر تنازله عن الجنسية البحرينية بسبب ما وصفه بعدم التزام المسؤولين البحرينيين بالاتفاق الذي أبرم معه عام 2003.
 
ووجه كامل (25 عاما)، صاحب الميدالية البرونزية في بطولة العالم داخل القاعة، رسالة إلى الاتحاد الكيني قال فيها إنه قرر العودة إلى بلاده وبأن ارتباطه بالبحرين انتهى.
 
وأوضح رئيس الاتحاد الكيني ديفد أوكييو أنه سيبعث هذه الرسالة إلى الحكومة المحلية والاتحادين الدولي والبحريني لألعاب القوى، قبل أن يتخذ أي قرار بشأن هذه المسألة.
 
وكان كامل، نجل بطل العالم السابق مرتين في سباقات 800 متر بيلي كونشيلا، أشار في تصريحات سابقة من نيروبي إلى أنه مستاء من أسلوب معاملة الاتحاد البحريني لألعاب القوى.
 
وقال في تصريحات صحفية "الظروف لم تكن مواتية للإقامة في مملكة البحرين، والاتحاد لم يوف بوعوده، حيث لم أحصل على مرتباتي لعدة أشهر متتالية، وحين أطالب بها يقولون لي انتظر".
 
وأضاف "أنا مستعد للعودة إلى كينيا والمشاركة في بطولة العالم 2009 في برلين".
 
وكان العداء، المعروف سابقا باسم غريغوري كونشيلا قبل الحصول على الجنسية البحرينية من نخبة نجوم كينيا الذين اختاروا تغيير جنسيتهم لأسباب اقتصادية.
 
نفي بحريني
في المقابل نفى مصدر مسؤول في لجنة المنتخبات الوطنية بالاتحاد البحريني لألعاب القوى تصريحات العداء كامل، مشيرا إلى أن "ما يقوله اللاعب عار عن الصحة، والاتحاد البحريني لألعاب القوى ملتزم تماما بدفع كل مستحقات ومكافآت لاعبيه دون أي تأخير".
 
وذكر المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه في تصريح "لقد استلم العداء يوسف سعد كامل كافة مستحقاته المالية، ولدينا الأوراق البنكية الرسمية التي تؤكد سلامة موقف الاتحاد واستلامه مستحقاته دون أي تأخير".
 
وكان الاتحاد البحريني لألعاب القوى وجه إنذارا إلى كامل بسبب عدم التزامه  ببرنامج التدريب والإعداد الموضوع له من قبل الجهاز الفني للمنتخب وعدم انتظامه في المعسكر التدريبي المقام حاليا في إثيوبيا بقيادة المدرب طارق سبت في إطار استعدادات العدائين للموسم الجديد.
 
في الوقت نفسه نقل مراسل الجزيرة عن مصدر بوزارة الداخلية أن السلطات البحرينية تعتبر أن التنازل عن الجنسية لا يتم إلا بعد صدور أمر من السلطة المانحة حسب القانون، وهو أمر يخضع للسلطة التنفيذية حفاظا منها على حقوق الغير.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية