سيارة ناصر العطية في إحدى مراحل السباق (الجزيرة نت)

عبد الله المرزوقي-أبو ظبي
 
قال رئيس اللجنة المنظمة لرالي الإمارات الصحراوي محمد بن سليم -بطل الشرق الأوسط للراليات 14 مرة- إن الأمن والسلامة في مراحل الرالي الخاصة من أهم مقاومات نجاح هذا الحدث العالمي.
 
وجاء تصريح بن سليم للجزيرة نت رغم ما شهدته المرحلة الثانية من حوادث تعرض لها الكثير من الدراجين أدت إلى دخولهم المستشفى, ولكن بن سليم أفاد بأن الحالات جميعها مستقرة وليس هناك حالات خطرة تدعو للقلق.
 
وأرجع المسؤول سبب هذه الحوادث إلى عدم حذر المتسابقين واختلاف الظروف المناخية بين بلد وآخر. وأشار إلى أن اللجنة توفر عددا من المروحيات تعمل على مدار الـ24 ساعة لإسعاف المتسابقين، كما توجد أجهزة خاصة لتتبعهم عبر الأقمار الصناعية والعثور عليهم في حال ضياعهم.
 
 محمد بن سليم (وسط) قال إن الأمن والسلامة  من أهم مقاومات نجاح الرالي (الجزيرة نت)
رضا تام
وبشأن منافسات الرالي قال بن سليم إن "الأمور تسير على أكمل وجه, وليس هناك أي شكوى من أي متسابق حول التنظيم أو سير المنافسات, بل أبدى الكثير ممن خاضوا المراحل حتى الأن رضاهم التام".

من جانب آخر انتهت الأربعاء المرحلة الثالثة (مرحلة نيسان الخاصة) التي تميزت بصعوبتها وطولها بفوز القطري ناصر بن صالح العطية الذي قطع مسافتها البالغة 340 كلم في4.40.41 ساعات، متقدما على سائق الشاحنة الروسي فلاديمير شاغين والإماراتي يحيى بالهيلي والبولندي كريستوف هلوفيتش واللتواني أوريليوس بترايتس.
 
وفي نهاية الجولة قال العطية للجزيرة نت إن المرحلة كانت صعبة بالفعل, لكنه لم يتعرض لأي مشاكل ميكانيكية كما هو الحال مع زميله في الفريق الروسي ليونيد نوفيتسكي. وأرجع العطية الفضل إلى طاقمه المتكامل الذي يحرص على سلامة السيارة باستمرار.
 
العطية وبالهيلي
وأضاف العطية "أتمنى التوفيق لأخي يحيى بالهيلي, فهو متسابق له خبرته الطويلة في الراليات, وإن أحرزت لقب هذا الرالي فكأنما أحرزه بالهيلي لأنه متسابق يستحق هذا التقدير, وأتمنى أن يكون إلى جانبي فوق المنصة".
 
أما بالهيلي فأوضح للجزيرة نت أنه كان خلف ناصر في بداية المرحلة, لكن تعرضه لانقطاع المساعد الخلفي للسيارة أدى إلى تخفيضه لسرعته ما جعله يكون في المركز الثالث.
 
يذكر أن بالهيلي يحتل المركز الثاني على صعيد الترتيب العام بعدما خرج زميل ناصر الروسي نوفيتسكي بسبب عطل رئيسي في محرك سيارته.
 
كريستوف هلوفيتش تعرض لعطل في
المحرك بعد 30 كلم من انطلاقه (الجزيرة نت)
عطل في المحرك
في المقابل قال البولندي كريستوف هلوفيتش الذي حل رابعا بعدما كان يعد المنافس الأقوى للعطية "كنت يوم الثلاثاء مريضا لذلك لم تكن نتيجتي مرضية, واليوم (الأربعاء) تعرضت لعطل في المحرك بعد انطلاقي بـ30 كلم لذلك أبطأت من سرعتي حتى لا أضغط على السيارة".
 
وأشار إلى أن المرحلة لم تكن سهلة بتاتا بالنسبة له بسبب طولها وشدة الحر, ولما تضمنته من مسافة مستوية تحتاج إلى سرعة كبيرة. وأضاف "في العام القادم سأستخدم محركا يعمل على ديزل مزود بتيربو كما هي سيارة العطية, وستكون من صنع شركة رينو لتمكنني من الإبداع في هذا الرالي".
 
وفي فئة الدراجات النارية فاز الفرنسي سيريس ديسبريس بالمركز الأول لهذه المرحلة وتقدم على الإسباني مارك كوما والتشيلي فرانسيسكو لوبيرز والبريطاني جيمس ويست والإسباني غوردي فيلادومز وعلى مواطنه ألين دوكلوس.

المصدر : الجزيرة