المتسابقون قادوا 280 كلم وسط الصحراء (الجزيرة نت)

عبد الله المرزوقي-أبو ظبي

انطلق أمس الاثنين رالي الإمارات الصحراوي, المرحلة الأخيرة من بطولة العالم للراليات الصحراوية والذي يستمر حتى 31 من الشهر الحالي, من أمام فندق قصر الإمارات بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي.
 
وبعد الانطلاق الرسمي توجه المتسابقون إلى مضمار المرحلة الصحراوية الأولى والتي تبعد 34 كيلومترا جنوب أبو ظبي. ولم تكن المرحلة سهلة فخاض المتسابقون 280 كلم قيادة وسط الصحراء التي تتمتع بكتل رملية ناعمة وحر شديد.
 
وفاز بهذه المرحلة القطري ناصر بن صالح العطية الذي بلغ نهاية المرحلة بزمن قياسي مقارنة بمتسابقي السيارات الأخرى, لأن القطري لم يتقدم على السيارات فقط بل على الدرجات النارية التي تجاوز معظمها أثناء المرحلة.
 
وقطع مسافة المرحلة بزمن 2.29.29 ساعة متقدما على الروسي ليونايد نوفيتسكي وسجل 2.47.40 وعلى البولندي كريستوف هيلوفيتش وسجل 2.75.30 وعلى الإماراتي يحيى بالهلي وسجل 3,03.51 وعلى صاحب المركز الخامس البريطاني غلين ريد وسجل 3.09.54 ساعات.
 
الدراج الفرنسي سيريل ديسبرس صاحب المركز الأول للدراجات النارية (الجزيرة نت)
فوز وحرص
وقال العطية للجزيرة نت "أنا سعيد من أدائي خصوصا في هذا الجو الحار, وفوزي بالمرحلة الأولى يجعلني حريصا على مواصلة تحقيق الانتصارات في الجولات القادمة".
 
أما البولندي هيلوفتيش, فأشار إلى أن مجريات المرحلة لم تكن سهلة خصوصا على التلال الرملية الناعمة, وأنهم حريصون جدا على سلامة السيارة. وقال "خسرنا بعض الوقت, لكن السيارة في حالة جيدة".
 
في المقابل, قال الإماراتي بالهلي والذي يطمح لأن يكون أحد الواقفين على منصة التتويج "كان يوما جيداً رغم خسارتنا عشرين دقيقة من التوقيت بعد أن واجهتنا مشاكل في ذراع التعليق, لكننا مع ذلك كنا قادرين على تخطي بعض السيارات".
 
وفي فئة الدراجات النارية، ذهب المركز الأول لصالح الفرنسي سيريل ديسبرس وسجل 2.51.43 ساعة ليتقدم على الإسباني مارك كوما وسجل 2.53.13 ساعة وعلى البريطاني جيمس ويست وسجل 3.08.09 ساعات وعلى الإسباني الأخر جيرارد فاريس وسجل 3.08.32 ساعات.
 
من جانبه قال الفرنسي ديسبرس للجزيرة نت إن "الجو بالنسبة لي كان ممتعا وإن كان حارا بعض الشيء، لقد تخطيت الكثير من الدراجين, لكن بعد قدومي من أوروبا كان من الصعب أن أتكيف مع الجو وعانيت من تشنجات في يدي وهو الأمر الذي أزعجني".

المصدر : الجزيرة