أكد المتسابق القطري الشيخ حمد بن عيد آل ثاني جاهزيته لخوض غمار منافسات رالي الإمارات الصحراوي -المرحلة الرابعة والأخيرة من بطولة  الراليات الصحرواية- الذي ينطلق من 24 إلى 31 من الشهر الحالي.
 
وسيخوض المتسابق القطري منافسات الرالي لفئة "تي-1" وهي خاصة بالسيارات التي تم إدخال تعديلات عليها لزيادة سرعتها، وذلك على متن سيارته من نوع نيسان جي.أر التي عمل على تجهيزها شخصيا مع طاقمه الميكانيكي.

وسيكون معاونه في هذا الرالي الملاح عماد نبهان الذي يشارك للمرة الثانية إلى جوار بن عيد في مثل هذا النوع من الراليات بعدما لازمه في النسخة الماضية.
 
وفي مقابلة مع الجزيرة نت أكد حمد بن عيد أنه يسعى جاهدا للمنافسة على مركز متقدم في هذه المرحلة التي تسمى رالي تحدي الصحراء, وهو يسعى لتحقيق أحد المراكز الأولى إن لم يكن الفوز ببطولة الرالي الذي بدأ المشاركة فيه منذ تسعينيات القرن الماضي. غير أنه في العام الماضي لم يكمل مراحل السباق بسبب أعطال سيارته التي حالت بينه وبين إنهاء المنافسة.
 
يذكر أن المتسابق القطري تم تكريمه من قبل اللجنة المنظمة لرالي الإمارات العام الماضي بدرع الروح الرياضية, لما قام به من مساعدات لزملائه المتسابقين كإخراجهم من الكثبان الرملية ومساعدتهم بفريقه المعاون على إصلاح بعض الأعطال, رغم أن ذلك تسبب في تأخيره عن ملاحقة منافسيه.
 
مسيرته الرياضية
وقد بدأ الشيخ حمد بن عيد مسيرته مع سباقات السيارات عام 1989 حيث  أحرز لقب بطولة الشرق الأوسط لسيارات الدفع الرباعي في الموسم 90/1991، وفاز بلقب بطولة الشرق الأوسط للراليات عام 1993، ورالي الأردن الدولي للعام ذاته، وبعدها أحرز لقب بطولة قطر للراليات عام 1997.
 
كما حل بن عيد وصيفا للمجموعة تي-1 في رالي الإمارات الصحراوي عام 1999، ثم فاز بلقب مجموعة تي-2 في باخا قطر عام 2005، ولقب المجموعة تي-2 لباخا إيطاليا أيضا لعام 2006، وبطل قطر للراليات لفئة الدفع الرباعي للموسم 05/2006، وحل وصيفا لبطولة الباخا العالمية للمجموعة تي-2 عام 2006.
 
وحقق المتسابق القطري عدة إنجازات في العام الماضي بفوزه بلقب المجموعة تي-2 في باخا إيطاليا عام 2007، كما حل وصيفا لنفس السباق في باخا أراغون الإسباني، قبل أن يفوز بلقب المجموعة تي-2 لكأس الباخا العالمية.

المصدر : الجزيرة