الفرنسي تييري هنري (يمين) وإلى جانبه مدرب المنتخب ريمون دومينيك (الفرنسية)

طالب النجم الفرنسي تييري هنري اتحاد بلاده لكرة القدم بإبقاء مدرب المنتخب ريمون دومينيك في منصبه رغم نتائج الفريق المخيبة للآمال.

وقال هنري "نحن نلعب من أجل دومينيك ومن أجل أنفسنا ومن أجل كرة القدم الفرنسية, هناك غضب ضد المدرب والأمر بالنسبة لنا ليس سهلا لنتعامل مع هذا الموقف خاصة عندما يكون الفريق يستعد لمباريات مهمة".

وأكد هنري أنه رغم ذلك فإن الجدل الدائر حول المدرب أشعل عزيمة اللاعبين في القتال أمام رومانيا, وكانت فرنسا متأخرة 2-صفر في أول 17 دقيقة أمام رومانيا لكن فرانك ريبري ويوان جوركوف أدركا التعادل 2-2 ليحصل كل فريق على نقطة.

ويتعرض دومينيك، الذي قاد فرنسا للوصول للمباراة النهائية لكأس العالم 2006 قبل أن يخرج من الدور الأول لنهائيات كأس أمم أوروبا 2008 الأخيرة، إلى ضغوط كبيرة وسيقرر الاتحاد الفرنسي مصير المدرب يوم الأربعاء المقبل.

وقال الاتحاد الفرنسي قبل بداية مرحلة التصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم إنه سيعيد تقييم موقف دومينيك من الاستمرار في منصبه بعد أول ثلاث مباريات بالتصفيات.

واستهل المنتخب الفرنسي مبارياته في التصفيات بالخسارة المفاجئة 1-3 أمام النمسا، وفاز في المباراة الثانية على أرضه على صربيا 2-1 قبل أن يحول تأخره بهدفين نظيفين إلى التعادل 2-2 مع رومانيا السبت.

المصدر : الألمانية