رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم ثيو تسفانتسيغر (الفرنسية)

رد رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم ثيو تسفانتسيغر على انتقادات البرلمان بشأن رواتب اللاعبين قائلا إن رئيس البرلمان نوربرت لامرت كان منافقا عندما انتقد رواتب اللاعبين.

وأوضح تسفانتسيغر أن رجال السياسة أنفسهم كانوا مسؤولين عن الارتفاع في رواتب اللاعبين، بعد أن تركوا الأندية والاتحادات الرياضية بعد صدور قانون بوسمان للانتقالات الحرة للاعبين عام 1995.

وأعرب لامرت في مناظرة حول اتساع الفجوة بين الدخل المالي للأفراد في المجتمع الألماني عن غضبه من الرواتب الباهظة في عالم الرياضة خاصة في كرة القدم.

وقال لامرت إن جميع المعايير قد فقدت بعدما أصبح بإمكان ناد مثل بايرن ميونيخ أن يدفع 14 مليون يورو لضم لاعب برازيلي شاب مثل برينو (18 عاما) وأن يدفع له راتبا لا يستطيع معظم الآباء أن يتقاضوه على مدار سنوات طويلة من العمل الشاق.

قانون بوسمان
من جهة أخرى أوضح  تسفانتسيغر أنه من الناحية الأخلاقية نجد أن اللاعبين البارزين وكذلك المدربين الكبار يتقاضون مالا كثيرا للغاية, ورغم ذلك لم يدرك القادة السياسيون بعد صدور قانون بوسمان من قبل محكمة العدل الأوروبية أن العواقب المترتبة عليه لن تكون جيدة للرياضة.

ويسمح هذا القانون للاعبين المحترفين في دول الاتحاد الأوروبي بالانتقال الحر إلى أندية أخرى مع نهاية عقودهم مع أنديتهم.

وأشار تسفانتسيغر إلى أن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) والاتحادات الوطنية للعبة يمكنها أن تفعل شيئا لوضع حد للزيادة في رواتب اللاعبين بما يخدم اللعبة.

المصدر : الألمانية