هل يكون منتخب زامبيا مفاجأة كأس أفريقيا المقبلة؟ (الفرنسية-أرشيف)

أثار منتخب تونس لكرة القدم قلق جماهيره التي تأمل اقتناص كأس أفريقيا المقبلة ومني بخسارة مفاجئة على ملعبه وبين جماهيره أمام منتخب زامبيا في المباراة الودية التي جمعت بينهما مساء الأحد على ملعب رادس.

وقدم "نسور قرطاج" عرضا متواضعا في الشوط الأول الذي استهله منتخب زامبيا بهدفين مبكرين عبر نجمه فيليكس كوتونغو في الدقيقتين 7 و10.

وبدا عدم الانسجام واضحا على التشكيلة التونسية التي دفع بها المدرب الفرنسي روجيه لومير، ففشل الفريق في تعديل النتيجة لينتهي الشوط الأول بتقدم الضيوف بهدفين.

وتحسن أداء منتخب تونس في الشوط الثاني وتمكن في بدايته من تقليص النتيجة بهدف ياسين الشيخاوي المحترف في نادي زيوريخ السويسري في الدقيقة 47 لكن الفريق فشل في التسجيل مرة أخرى حيث أهدر عدة فرص خاصة عن طريق كريم حقي وكمال زعيم.

نقص عددي
وأكمل منتخب زامبيا المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد المدافع جوزيف موزيندا في الدقيقة 77 لعرقلته أمين الشرميطي لكن نسور قرطاج لم يستغلوا ذلك لتنتهي المباراة بخسارتهم فيما اعتبر لومير أن الحظ تخلى عن فريقه في الشوط الثاني.

يذكر أن تونس ستلعب في المجموعة الرابعة للنهائيات التي تقام من 20 يناير/كانون الثاني إلى 10 فبراير/شباط، ومعها منتخبات السنغال وجنوب أفريقيا وأنغولا، فيما تلعب زامبيا ضمن الثالثة التي تضم مصر والكاميرون والسودان.

وسيتواجه منتخبا تونس وزامبيا مجددا الثلاثاء قبل أن يختتم التونسيون استعداداتهم بلقاء إيران في 16 الجاري.

المصدر : وكالات