طلال القرقوري (يمين) أثناء مباراة للمغرب مع مصر بكأس أفريقيا الماضية (الأوروبية-أرشيف)

أعلن المدافع المغربي طلال القرقوري المحترف بنادي قطر القطري اعتزاله اللعب دوليا، وذلك بعد ساعات من خروج المغرب من الدور الأول لكأس أفريقيا الـ26 لكرة القدم بخسارتها صفر-2 أمام غانا المضيفة.
 
لكن القرقوري نفى أن يكون قد اتخذ قرار الاعتزال بسبب ابتعاده عن التشكيل الأساسي لمنتخب المغرب الذي يقوده المدرب الفرنسي هنري ميشال، معتبرا أن عدم لعبه أساسيا يرجع للمدرب ومؤكدا أنه يحترم قراراته لأنه أدرى بظروف كل مباراة.
 
واعتبر المدافع المغربي المخضرم أن الوقت قد حان لاعتزاله اللعب على الصعيد الدولي وترك الفرصة للاعبين آخرين لحمل المشعل والدفاع عن ألوان المنتخب المغربي.
 
وكان القرقوري من الركائز الأساسية لخط دفاع المنتخب المغربي وكان قائدا له عندما بلغ المباراة النهائية للنسخة الـ24 في تونس 2004 قبل أن يخسر أمام المنتخب المضيف، لكنه لم يلعب أي مباراة في النسخة الحالية بغانا حيث فضل عليه المدرب زميله أمين الرباطي.
 
مسيرة حافلة
يذكر أن القرقوري بدأ مسيرته مع نادي الرجاء البيضاوي عام 1996 وأحرز معه لقب بطل الدوري المحلي أربع مرات أعوام 1996 و1997 و1998 و1999 ومسابقة دوري أبطال أفريقيا عامي 1997 و1999.
 
وانتقل القرقوري للاحتراف خارج المغرب نهاية عام 1999 حيث لعب مع باريس سان جرمان الفرنسي لفترة قصيرة ثم أعير إلى أريس سالونيك اليوناني ولعب معه 11 مباراة قبل أن يعود ليستقر في باريس حتى بداية 2003.
 
وانتقل القرقوري إلى سندرلاند الإنجليزي لمدة ستة أشهر ثم عاد مجددا إلى باريس سان جرمان لموسم واحد (2003-2004) وتحول بعدها إلى تشارلتون الإنجليزي ولعب معه ثلاثة مواسم تخللتها إعارة لعدة أشهر إلى الغرافة القطري في 2006، قبل أن يستقر في نادي قطر القطري منذ بداية الموسم الحالي.
 
وعلى الصعيد الدولي تأخر القرقوري في فرض نفسه على تشكيلة المنتخب المغربي وذلك بسبب وجود نور الدين النيبت الذي كان قائدا ولاعبا أساسيا في التشكيلة، وانتظر الأول  نهائيات أفريقيا 2004 ليضمن مشاركته أساسيا في ظل اعتماد المدرب المحلي آنذاك بادو الزاكي على خمسة مدافعين إلى جانب النيبت وعبد السلام وادو ووليد الركراكي وحسين خرجة.

المصدر : الفرنسية