المصري حسني عبد ربه شكل خطورة على مرمى الحارس السوداني المعز محجوب (رويترز)

فاز منتخب مصر على نظيره السوداني بثلاثية نظيفة ليحتفظ بقمة المجموعة الثالثة لكأس أفريقيا لكرة القدم، ويخطو خطوته الثانية نحو الاحتفاظ باللقب الذي فاز به في البطولة السابقة.

وافتتح نجم الوسط حسني عبد ربه الثلاثية من ركلة جزاء احتسبت لمصلحته في الدقيقة 29 من المباراة التي جرت مساء السبت بمدينة كوماسي بغانا، ثم انتظرت مصر إلى الشوط الثاني لتضيف هدفين آخرين عبر لاعبها البديل محمد أبو تريكة في الدقيقتين 76 و82.

وهذا هو الهدف الشخصي الثالث لعبد ربه ليتقدم إلى صدارة ترتيب الهدافين بالاشتراك مع المغربي سفيان العلودي والكاميروني صامويل إيتو، في حين يشترك أبو تريكة مع مواطنه محمد زيدان والكاميروني جوزيف ديزيريه جوب والغيني باسكال فيندونو في المرتبة الثانية بهدفين لكل منهم.

وشهدت بداية المباراة نشاطا هجوميا واضحا للمنتخب السوداني الذي دفع مدربه محمد عبد الله "مازدا" بأربعة تغييرات على التشكيلة التي خسرت المباراة الأولى أمام زامبيا صفر-3، حيث شارك ثلاثي المريخ موسى الطيب وأمير دامر وعلاء الدين بابكر ولاعب وسط الهلال يوسف علاء الدين مكان عمر بخيت وحمودة بشير ومجاهد محمد وفيصل عجب.

لمسة يد لريتشارد جاستين
اعتبرها الحكم غير مقصودة (الفرنسية)
بداية سودانية
في المقابل دفع المدرب المصري حسن شحاتة بنفس التشكيلة التي فازت على الكاميرون 4-2 في الجولة الأولى، لكن الفريق انكمش أمام الهجوم السوداني واعتمد على الهجمات المرتدة التي أثمرت إحداها ركلة جزاء جاء منها الهدف الأول.

وتكرر سيناريو المباراة الأولى في ركلة جزاء حيث سددها عبد ربه بنجاح وقرر الحكم البنيني كوفي كودجا إعادة الركلة ليكرر اللاعب المصري نجاحه في مواجهة الحارس السوداني المعز محجوب.

وفي الشوط الثاني تواصلت محاولات المنتخب السوداني الذي يعود للنهائيات بعد غياب تجاوز 30 عاما، لكن هذه المحاولات افتقدت التركيز خاصة في لمساتها الأخيرة، بينما ظلت للهجمات المرتدة المصرية خطورتها فسجل الفريق هدفين وأضاع عدة فرص لتعزيز الفوز.

وشهد الشوط الثاني مشاركة قائد منتخب مصر أحمد حسن ليعادل الرقم القياسي في عدد المشاركات بالنهائيات برصيد 7 مرات والذي كان مسجلا باسم مواطنه حسام حسن وحارس المرمى العاجي ألن غوامينيه.

الهدف المصري الأول جاء من ركلة جزاء (الفرنسية)
محاولات المدربين
كما دفع شحاتة بأبو تريكة وأحمد المحمدي بدلا من محمد زيدان وعمرو زكي، في حين سعى مازدا لتنشيط هجومه بإشراك فييصل عجب وعبد الحميد عماري إضافة إلى سيف الدين إدريس، لكن عدم التركيز الهجومي حال دون هز شباك الحارس المصري عصام الحضري.

وبهذه النتيجة احتفظت مصر بقمة المجموعة الثالثة برصيد ست نقاط متقدمة على الكاميرون وزامبيا ولكل منهما 3 نقاط، بينما لقي السودان خسارته الثانية على التوالي وتلاشت آماله في بلوغ الدور الثاني.

 وباتت مصر بحاجة إلى التعادل في مباراتها الأخيرة مع زامبيا للاحتفاظ بقمة المجموعة وبلوغ ربع النهائي، في حين يسعى السودان لوداع البطولة بشكل جيد من خلال تحقيق نتيجة إيجابية في مواجهته الصعبة مع الكاميرون، خاصة أن الأخيرة ستكون بحاجة إلى الفوز لإنعاش فرصتها في التأهل.

يذكر أن مصر والسودان التقيا أربع مرات في نهائيات أفريقية سابقة وفازت مصر 2-1 مرتين في بطولتي 1957 و1959 اللتين فازت بهما ثم تعادل الفريقان 2-2 في نهائيات 1963 وفاز السودان 2-1 خلال نهائيات 1970 التي حصل على لقبها.

المصدر : الجزيرة + وكالات