جماهير غانية تتابع تدريبات المنتخب المصري (الفرنسية)
 
قام رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم سمير زاهر بزيارة بعثة السودان لتلطيف الأجواء، قبل ساعات من لقاء الفريقين مساء اليوم ضمن الجولة الثانية للمجموعة الثالثة بكأس أفريقيا لكرة القدم "غانا 2008".
 
وتصاعد التوتر بين الجانبين عندما قام لاعبون من المنتخب السوداني تحت أنظار مدربهم محمد عبد الله مازدا بالاعتداء على صحفي ومصور بالتلفزيون المصري حاولا تغطية استعدادات السودان للقاء.
 
واجتمع زاهر بمسؤولي البعثة السودانية وفي مقدمتهم مجدي شمس الدين السكرتير العام للاتحاد السوداني للعبة ورئيس البعثة في مدينة كوماسي، حيث اتفقا على تصفية الأجواء تماما قبل مباراة الفريقين حفاظا على أواصر المحبة والعلاقات التاريخية بين البلدين.
 
كما اتفقا بعد التشاور مع القنصل السوداني في غانا عبر الهاتف، على أن تدفع البعثة السودانية تكاليف إصلاح عدسة التلفزيون المصري التي حطمها لاعبو السودان خلال اعتدائهم على الإعلاميين المصريين.
 
وكان المدرب السوداني مازدا حاول شن حرب نفسية على المنتخب المصري وقلل من فرصته في التأهل للدور الثاني، علما بأن مصر بدأت البطولة بفوز كبير على الكاميرون 4-2  فيما خسر السودان أمام زامبيا صفر-3.
 
محمد عبد الله "مازدا" (الفرنسية-أرشيف)
تصريحات ساخنة
وتوقع مازدا أن يتأهل فريقه إلى الدور الثاني وأن يرافقه إلى دور الثمانية "منتخب زامبيا أو الكاميرون وربما منتخب مصر"، علما بأنه كان قد صرح في وقت سابق بأن ما يهمه ليس المنافسة في البطولة وإنما الفوز على المنتخب المصري.
 
لكن شمس الدين كان أكثر اعتدالا وأكد أن "الأوراق في هذه المجموعة مازالت مبعثرة" وأن فريقه يملك فرصة الصعود إلى الدور الثاني مثل بقية فرق المجموعة، مشيرا إلى أن الفوز على مصر والكاميرون ليس مستحيلا فكل الفرق لديها فرصة الفوز.
 
يذكر أن مصر هي حاملة اللقب بعد فوزها بالبطولة السابقة على أرضها عام 2006 على حساب ساحل العاج، فيما يعود السودان للنهائيات بعد غياب أكثر من 30 عاما، علما بأنه تألق تألقا لافتا في التصفيات وتصدر مجموعته على حساب منتخب تونس بطل 2004.

المصدر : وكالات