لاعبو مصر في اللحظات الأخيرة قبل انطلاق منافسات "غانا 2008" (الفرنسية)
 
 
يسعى المنتخب المصري لكرة القدم لكتابة تاريخ أفريقي جديد عبر الفوز بكأس أمم أفريقيا الـ26 لكرة القدم التي تستضيفها غانا، وهي مهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة على الفريق الذي يحمل بالفعل الرقم القياسي للفوز بالبطولة وهو خمس مرات آخرها النسخة السابقة.
 
ولم يكن المصريون في أحسن حالاتهم أثناء التصفيات لكنهم لا يبتعدون عن دائرة الترشيحات ويعولون على ما حدث في بوركينا فاسو 1998 عندما ذهبوا إلى البطولة وهم خارج التوقعات ثم عادوا منها حاملين الكأس على حساب جنوب أفريقيا البطلة السابقة.
 
وفازت مصر باللقبين الأولين للنهائيات الأفريقي عامي 1957 بالسودان ثم 1959 بمصر، ثم انتظرت إلى 1986 لتفوز باللقب الثالث على أرضها وفازت في بوركينا فاسو 1998 قبل أن تعود وتحرز اللقب الخامس والثالث على أرضها عام 2006.
 
ومع امتلاك مصر الرقم القياسي للألقاب فإنها تتعرض لمطاردة شرسة من غانا والكاميرون، علما بأن الأخيرة تلعب معها ضمن المجموعة الثالثة، فيما تمتلك الأولى ميزة استضافة النهائيات على أرضها وبين جماهيرها.
 
المدرب المصري حسن شحاتة يأمل في الاحتفاظ باللقب (الفرنسية-أرشيف)
غياب النجوم
ولم تشعر الجماهير المصرية بكثير من الثقة في إمكانية الاحتفاظ باللقب، بالنظر إلى عدم الاستعداد بشكل كاف وغياب النجمين أحمد حسام "ميدو" مهاجم ميدلسبره الإنجليزي ومحمد بركات لاعب وسط الأهلي بسبب الإصابة، فضلا عن الوقوع في مجموعة صعبة نسبيا تضم الكاميرون وزامبيا والسودان.
 
كما تعرض المدرب حسن شحاتة لانتقادات سواء من الإعلام أو بعض المناوئين له داخل الاتحاد المصري لكرة القدم، رغم أنه هو من قاد الفريق للقب السابق فضلا عن ذهبية كرة القدم بدورة الألعاب العربية الـ11 التي استضافتها مصر قبل نحو شهرين.
 
وبينما يعتبر البعض أن شحاتة مدرب "محظوظ" فإنه بدوره يرد بالتعبير عن أمله بأن يستمر التوفيق حليفه في المهمة الصعبة، ويؤكد أن فريقه سيحاول الفوز بالمباراة تلو الأخرى كما حدث على أمل استمرار الانتصارات حتى النهاية كما حدث في بوركينا فاسو.
 
ومع وجود عدد من الوجوه الجديدة على منتخب مصر فإن الفريق سيعتمد في المقام الأول على مهارات محمد زيدان المحترف في هامبورغ الألماني والجهد الوافر للاعب الزمالك عمرو زكي في قيادة الهجوم ومن خلفهما صانع الألعاب محمد أبو تريكة.
 
محمد زيدان ينتظر التألق في البطولة الحالية (الفرنسية-أرشيف)
أرقام قياسية

وفي الوسط يبدو حسني عبد ربه لاعب الإسماعيلي في أفضل حالاته بانتظار مساندة القائد أحمد حسن نجم أندرلخت البلجيكي والفائز بلقب أفضل لاعب في البطولة الماضية، فيما تفتقد تشكيلة الدفاع إلى بعض الاستقرار لكنها تستفيد من وجود الحارس المخضرم عصام الحضري.
 
وجاءت المباراة الأولى التي انتهت بفوز كبير لمصر على الكاميرون 4-2 مساء الأحد لتؤكد أن الفريق بإمكانه فعلا المنافسة على اللقب إذا استمر على هذا الأداء المتميز.
 
ويبقى أن الأرقام القياسية لمصر في البطولة الأفريقية لا تقتصر على عدد مرات الفوز وإنما كذلك على عدد مرات المشاركة (20 مرة سابقة) وعدد المباريات التي فازت بها (40) وعدد الأهداف التي سجلتها (124).
 
لكن التاريخ المشرف والأرقام القياسية العديدة لن يكونا في مقدمة عناصر الحسم في النهائيات الحالية وإنما مزيج من الجهد والمهارة والتوفيق، فهل يفعلها المصريون من جديد رغم قوة المنافسين وكثرتهم؟.

المصدر : الجزيرة + وكالات