الكاميروني صامويل إيتو (أمام) يحتفل بهدف الفوز في مباراة سابقة مع برشلونة بالدوري الإسباني (الفرنسية-أرشيف)

لم يكن غريبا أن يصف الألماني بيرند شوستر المدير الفني لفريق ريال مدريد الإسباني اللاعب الكاميروني صامويل إيتو مهاجم منافسه العنيد برشلونة بأنه "ملك الكاميرون" لأن إيتو بالفعل هو اللاعب الأبرز والأهم في صفوف الأسود التي تقهر منذ سنوات.

ولا يختلف اثنان على أن إيتو من بين أبرز النجوم الموهوبين الذين أنجبتهم القارة السمراء على مدار التاريخ وأنه الوحيد الذي لا يزال قادرا على انتزاع جائزة أفضل لاعب في العالم الذي أبعدته عنه الإصابات التي أفسدت عليه الموسمين الماضي والحالي.

وأعرب شوستر عن دهشته من استثناء إيتو من اللحاق مبكرا بمعسكر منتخب بلاده قبل كأس الأمم الأفريقية 2008 بغانا رغم أنه أهم لاعبي المنتخب الكاميروني.

الجدير بالذكر أن البطولة القادمة تمثل تحديا خاصا لإيتو فهي بالنسبة له حياة أو موت ولذلك يخوضها بشعار "أكون أو لا أكون".

مسيرته الرياضية
ونجح إيتو في ترك بصمة حقيقية في البطولة الماضية حيث سجل ثلاثة أهداف في مرمى الفريق الأنجولي ثم أتبعها بهدف عالمي في شباك توغو، والفريقان كانا اثنين من ممثلي أفريقيا الخمسة في كأس العالم 2006 بألمانيا.

كما أعاد الحياة للأسود قبل بداية البطولة الماضية عندما أكد مشاركته في البطولة الأفريقية حيث كانت تعتمد عليه الجماهير الكاميرونية لإعادة الهيبة إلى الأسود التي لا تقهر بعد أن أثبت وجوده بالدوري الإسباني.

المصدر : وكالات