ليونيل ميسي بين أعضاء فريق أسباير أفريقيا (الفرنسية)

شارك النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الإسباني لكرة القدم  بحصة تدريبية في أكاديمية التفوق الرياضي (أسباير) بالعاصمة القطرية الدوحة، على هامش مؤتمر العلوم الرياضية التي نظمته الأكاديمية.
 
وتدرب ميسي مع 24 لاعبا يمثلون أسباير أفريقيا، وهو فريق تم اختيار عناصره بعد اختبارات شملت أكثر من أربعمائة ألف مشارك بأكثر من سبع دول أفريقية، في أكبر مهمة للبحث عن مواهب كرة القدم بالعالم. علما بأن اللاعبين يخوضون الآن المرحلة الأخيرة من الاختبار الساعي لاكتشاف مواهب واعدة بكرة القدم.
 
وبعد الحصة التدريبية لعب أسباير أفريقيا (تحت 14 عاما) مباراة أمام أشبال بورتو البرتغالي (تحت 15 عاما).
 
وقد أثنى النجم الأرجنتيني على سرعة ومهارة وكفاءة اللاعبين، كما أشاد بالمرافق الرياضية بأسباير وكذلك بالدعم الذي تحظى به كرة القدم في قطر.
 
النجم الأرجنتيني مع أحد المواهب (رويترز) 
نصائح سكولاري
من جهته، ألقى البرازيلي لويز فيليب سكولاري مدرب منتخب البرتغال محاضرة نصح فيها الطلاب بضرورة "تذكر أهمية العلم والتعليم" مسلطا الضوء على "أهمية العمل بجد لتحسين مهاراتهم الفردية".
 
وأكد  سكولاري الذي سبق له قيادة منتخب بلاده للفوز بكأس العالم 2002، على أهمية التواصل مع اللاعبين والبدء بتدريبهم منذ الصغر  باستخدام أفضل المرافق الرياضية المتاحة، مشيدا "بما يوفره هذا المشروع من فرص للاستفادة من أفضل الخبرات الدولية العريقة اللازمة لتطوير لاعبي كرة القدم الموهوبين".

أما المدير الرياضي للأكاديمية القطرية ديتر هاكفورت فلفت النظر إلى ما تسعى إليه أسباير من إتاحة الفرصة لطلابها للاستفادة بخبرات النجوم العالميين، مؤكدا أن فرصة لقائهم مع ميسي وسكولاري من شأنها أن تضيف المزيد إلى برنامج إعدادهم.
 
وكان ميسي غادر بلاده وانضم إلى برشلونة بسن مبكرة حيث لم يكن تجاوز الـ13 من عمره، وحقق تقدما باهرا حتى اختير أفضل لاعب شاب عام 2006 من قبل الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) قبل أن يحتل المركز الثاني بقائمة أفضل اللاعبين الكبار 2007 خلف البرازيلي كاكا.
 
يُذكر أن أكاديمية أسباير أنشئت بالعاصمة القطرية قبل نحو أربعة أعوام بهدف اكتشاف الموهوبين رياضيا، والعمل على تحويلهم إلى أبطال عالميين.

المصدر : وكالات